إسرائيل تدمّر مساجد في قطاع غزّة والقسّام ترد

تاريخ النشر: 19.05.2021 | 16:58 دمشق

إسطنبول - وكالات

دمّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عدداً مِن المساجد في قطاع غزّة واستهدفت مزيدا مِن المنازل السكنيّة،  في حين تواصل كتائب القسّام الردّ على تلك الغارات بقصف المستوطنات الإسرائيلية.

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في قطاع غزة إنّ الجيش الإسرائيلي دمّر 3 مساجد بشكل كلي، وأنّ 40 مسجداً آخر تعرّض لأضرار جزئية، نتيجة العدوان المستمر للاحتلال على غزّة.

ونقلت وكالة "سما" الإخبارية الفلسطينية عن الناطق باسم وزارة الأوقاف عادل الهور، أنّ المساجد التي دمُرت بالكامل هي: العكلوك وقليبوا في محافظة شمالي غزّة، وعمر بن الخطاب الواقع في شارع الثلاثيني بمدينة غزة.

إسرائيل تستهدف مزيدا من المنازل في غزة

وأشار "الهور" إلى أنّ وزارة الأوقاف أغلقت 42 مسجداً في قطاع غزّة، بفعل القصف المستمر للاحتلال الإسرائيلي على محيطِ تلك المساجد.

مِن جانبها ذكرت وكالة "الأناضول" التركيّة أنّ طائرات إسرائيلية استهدفت بعدة غارات، منازل سكنيّة في مدينة رفح - قرب الحدود مع مصر - جنوبي غزّة.

وأضافت الوكالة أنّ مراسلها في غزّة محمد دحلان، أصيب بشظايا صاروخ أطلقته طائرة إسرائيلية على منزل آخر في حي "تل الهوى" بمدينة غزّة.

وخلال تصعيدها المستمر على قطاع غزّة، منذ 10 من أيار الجاري، دمّرت إسرائيل عدة أبراج وعشرات الشقق السكنيّة، كما أنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي يعمد، منتصف كل ليلة، إلى شنِّ سلسلة غارات عنيفة ومتتالية بالصواريخ - من دون سابق إنذار - على العديد مِن الأهداف في غزّة.

وتتسبّب تلك الغارات بحالة هلع بين السكّان، بفعل الأصوات الشديدة التي تنتج عنها، والدمار الواسع الذي تخلّفه، فضلاً عن أنّها خلفت مجازر بحق مئات المدنيين، بينهم عائلات كاملة.

كتائب القسّام ترد

واصلت كتائب القسّام - الجناح العسكري لـ حركة حماس - الردّ على العدوان المستمر للاحتلال الإسرائيلي، وذلك عبر استهدافِ مزيد مِن المستوطنات والمواقع الإسرائيلية في أراضي فلسطين المحتلة.

وأعلنت "القسّام"، في وقتٍ سابق اليوم، توجيه ضربةٍ بعشرات الصواريخ على مدن أسدود وعسقلان وبئر السبع"، ردّاً على مواصلة الاحتلال استهداف المدنيين والبيوت الآمنة.

كذلك استهدفت كتائب القسّام برشقات صاروخية، اليوم، قاعدتي "تسليم" البريّة و"حتسريم" الجويّة، التابعتين لـ جيش الاحتلال الإسرائيلي، جنوبي فلسطين المحتلة.

يشار إلى أنّ الأوضاع تفجّرت في معظم الأراضي الفلسطينية، منذ 13 من نيسان الماضي، نتيجة الاعتداءات "الوحشية" التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون في القدس، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح"،  حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من أصحابها.