إسرائيل تقصف وتُدمر عشرات الشقق السكنية في غزة |صور

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 13:27 دمشق

إسطنبول - وكالات

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي قصف الأبراج والمباني السكنيّة في قطاع غزة، عبر استهدافها بشكل مباشر بغاراتهِ وضرباتهِ الصاروخية المكثّفة، منذ أكثر من أسبوع.

صباح اليوم، استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي بعدة صواريخ، مبنى سكنياً في شارع "جمال عبد الناصر" بحي الرمال غربي غزّة، ما أدّى إلى تدميره بشكل كامل، وسط أنباء عن وقوع إصابات.

ويقع المبنى السكني المُكّون مِن 6 طوابق، قرب مجموعة مدارس تتبع لـ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، والجامعة الإسلامية.

كذلك استهدفت الطائرات الإسرائيلية، اليوم، منزلاً سكنياً في بيت حانون شمالي غزة، ومخيم النصيرات وسط القطاع، ما أدّى إلى وقوع إصابات بين المدنيين (بينهم طفلتان)، تزامناً مع غارات مماثلة طالت مزرعةً سكنيّة في بلدة عبسان الكبيرة جنوبي القطاع.

نفّذت طائرات الاحتلال، ليل الإثنين - الثلاثاء، سلسلة غارات جويّة بعشرات الصواريخ على عشرات الشقق السكنية المدنيّة في قطاع غزّة وشمالي وجنوبي القطاع الفلسطيني.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينيّة، فإن الطائرات الحربية الإسرائيلية استهدفت بالصواريخ، أكثر مِن 11 شقة سكنيّة غربي مدينة غزّة، بينها شقة سكنية تضم مكتباً للأسرى المحرّرين.

وذكرت وكالة "الأناضول" التركيّة أنّ طائرات حربية إسرائيلية استهدفت بعدة صواريخ، منزلاً في حي المقوسي غربي غزة، ومنزلا آخر وشقة سكنية في حي الشجاعية شرقاً، ما أدّى إلى إصابةِ مدنيين، نُقلوا إلى المستشفى.

قصف مقار أمنيّة وأراض زراعيّة

استهدفت الطائرات الإسرائيلية، ليل الإثنين - الثلاثاء، مقرّاً أمنيّاً في مجمع "أنصار" الحكومي غربي قطاع غزّة.

كذلك قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقذائف المدفعية، أراضي زراعية شمالي القطاع وأراضي في منطقة "الفخاري" قرب خانيونس جنوباً، ما أدّى إلى اشتعال النيران.

ومنذ أيام، يعمد جيش الاحتلال الإسرائيلي، منتصف كل ليلة، على شنِّ سلسلة غارات عنيفة ومتتالية بالصواريخ - دون سابق إنذار - على أهداف في مناطق عدة بقطاع غزّة.

وتتسبّب تلك الغارات بحالة هلع بين السكّان، بفعل الأصوات الشديدة التي تنتج عنها، والدمار الواسع الذي تخلّفه، فضلاً عن أنّها خلفت مجازر بحق عائلات كاملة كان آخرها، فجر أمس الأحد، حيث قضى 42 فلسطينياً - بينهم 10 أطفال و16 امرأة - بعد تدمير عشرات الشقق السكنيّة فوق رؤوس ساكنيها، في شارع الوحدة بحي الرمال غربي غزّة.

وأمس الإثنين، ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزّة، منذ 10 أيار الجاري، إلى 212 قتيلاً - بينهم 61 طفلا و36 سيدة - إضافة إلى 1400 جريح، كما قضى، منذ 7 أيار الجاري، 22 فلسطينياً وأصيب المئات في الضفة الغربية المحتلة.

كذلك قتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، بقصف صاروخي نفّذته فصائل المقاومة الفلسطينية في غزّة، وعملية دعس نفّذها فلسطيني في القدس، ردّاً على العدون الإسرائيلي.

يشار إلى أنّ الأوضاع تفجّرت في معظم الأراضي الفلسطينية، منذ 13 نيسان الماضي، نتيجة الاعتداءات "الوحشية" التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون في القدس، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح"،  حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من أصحابها.