غزة.. قصف إسرائيلي يودي بحياة 12 مدنياً ويصيب أكثر من 50 آخرين

تاريخ النشر: 16.05.2021 | 09:04 دمشق

آخر تحديث: 16.05.2021 | 10:20 دمشق

إسطنبول - وكالات

قضى 12 مدنياً وأصيب أكثر من 50 آخرين في حصيلة غير نهائية فجر اليوم الأحد، إثر القصف الإسرائيلي لحي الرمال غربي قطاع قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية من غزة، إن 12 مدنياً قضوا بالقصف الإسرائيلي وأصيب أكثر من 50 آخرين بينهم نساء وأطفال وتحاول طواقم الإسعاف والدفاع المدني انتشال الجثث من تحت الأنقاض في المنطقة نفسها، لترتفع الحصيلة الإجمالية للقصف الإسرائيلي لقطاع غزة إلى 12 قتيلاً وأكثر من 50 جريحاً. 

وتوجد عائلات كاملة ما تزال تحت الأنقاض، مشيرين إلى أن بعض العالقين أسفل الركام، اتصلوا بأقاربهم طالبين النجدة.

وأوضح "أبو سلمية" أن عدد القتلى والمصابين مرشح للزيادة في ظل وجود عائلات بكاملها تحت أنقاض المنازل، مضيفا أن الطواقم الطبية تعمل على استخراج العالقين تحت الأنقاض وركام المنازل المدمرة.

وفوجئ الأهالي في ساعة مبكرة من فجر اليوم، بقصف الطائرات الإسرائيلية منازلهم في حي الرمال الواقع في شارع الوحدة بغزة دون إنذار مسبق، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدد من الضحايا، بالإضافة إلى دمار لحق بالمباني والشوارع.

وكشفت وزارة الصحة في بيان أن طواقم الدفاع المدني تمكنت من إنقاذ 5 أطفال من تحت الركام.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، بأن الشعب الفلسطيني يتعرض لحرب إبادة مكتملة الأركان من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يستهدف بشكل مركز المدنيين الآمنين في بيوتهم، ويدمر المنازل على رؤوس ساكنيها.

وتابع أنه تم استهداف أكثر من مربع سكني في مدينة غزة بشكل كامل، ولا يزال هناك عدد من المصابين والضحايا تحت الركام، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك العاجل وبخطوات ملموسة لوقف هذا العدوان والمسلسل الدموي لليوم السادس على التوالي.

 

 

ويأتي هذا القصف بعد يوم كامل على قصف الطائرات الإسرائيلية منازل عائلتين في مخيم الشاطئ، والتي وراح ضحيتها 10 أشخاص، وهم أم وأطفالها الأربعة، وأم أخرى وأطفالها الأربعة كذلك.

وأعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، أمس السبت، عن الصدمة إزاء مقتل 8 أطفال فلسطينيين في غارة إسرائيلية على مخيم الشاطئ في غزة ودعا لوقف الأعمال العدائية.