إدانة وقلق أممي من استهداف الرتل التركي جنوب إدلب

تاريخ النشر: 20.08.2019 | 10:08 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعربت الأمم المتحدة وأميركا، أمس الإثنين، عن إدانتهما وقلقهما مِن استهداف قوات "نظام الأسد" لـ رتل عسكري تابع للجيش التركي في ريف إدلب الجنوبي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة (ستيفان دوغريك) في موجز صحفي أمس: إن "الغارة الجوية على الرتل العسكري التركي والأضرار الناجمة عنها مقلقة لـ الغاية".

وأضاف "دوغريك" - حسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" - أن "أعمال العنف في إدلب ليست عبارة عن أزمة إنسانية فقط؛ بل في نفس الوقت تشكل خطراً كبيراً على الأمن الإقليمي".

وشدّد "دوغريك"، على تجديد الأمم المتحدة دعوتها لجميع الأطراف إلى الحد من التوتر شمال غربي سوريا، والالتزام بالهدنة المبرمة بين الجانبين الروسي والتركي العام الماضي في المنطقة.

كذلك، أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، عن إدانتها للقصف الجوي الذي استهدف مدنيين ورتلاً عسكرياً للجيش التركي في إدلب، وذلك في بيان نشرته متحدثة الخارجية الأميركية (مورغان أورتاغوس) على حسابها في "تويتر".

وجاء في البيان، أنه "على نظام بشار الأسد، وحلفائه العودة فوراً إلى اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في إدلب، فأمس الإثنين تم استهداف رتل تركي، فضلاً عن مدنيين، وفرق إغاثية، ومبانٍ بشكل وحشي، ونحن ندين هذا العنف الذي يتوجب توقفه".

يأتي ذلك، عقب استهداف طائرات "النظام" الحربي، صباح أمس الإثنين، رتلاً عسكرياً تركيّاً على الطريق الدولي قرب مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، كما استهدفت سيارات تابعة لفيلق الشام أثناء انتظارها وصول الرتل في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. طائرات "النظام" تستهدف رتلاً عسكرياً لـ تركيا جنوب إدلب (فيديو)

وكانت وزارة الدفاع التركية قد دانت هذا الاستهداف، معتبرةً أنه "انتهاك للاتفاقيات المبرمة مع روسيا حول إدلب"، داعيةً لـ"اتخاذ كل التدابير لضمان عدم تكرار الهجوم، مع احتفاظها بحق الرد"، مؤكّدةً أن القصف أدّى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين.