أنتوني بلينكن يترأس جلسة لمجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية سوريا

تاريخ النشر: 26.03.2021 | 22:07 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، أن وزير خارجيتها أنتوني بلينكن سيرأس الإثنين جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية في سوريا.

جاء ذلك وفق بيان وزعته البعثة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة على الصحفيين، بحسب وكالة الأناضول.

وقال البيان: "في إطار الرئاسة الأميركية لأعمال مجلس الأمن (خلال شهر آذار الجاري)، سيرأس بلينكن اجتماع المجلس بشأن الوضع الإنساني في سوريا بحضور افتراضي".

وأضاف البيان أن بلينكن سيعزز دعم الولايات المتحدة للشعب السوري من أجل وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، والوصول الإنساني دون عوائق، إلى كل المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء سوريا.

وأشار البيان إلى أن زيارة وزير الخارجية الأميركي لمقر الأمم المتحدة في نيويورك ستكون افتراضية لترؤس اجتماع مجلس الأمن، والاجتماع مع مسؤولي المنظمة الدولية وموظفي البعثة.

وأوضح البيان أن بلينكن سيعقد اجتماعين خاصّين مع كل من أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير.

ولفت البيان إلى أن "مشاركة بلينكن في الأمم المتحدة ستعيد تأكيد التزام الولايات المتحدة بالعمل من خلال النظام متعدد الأطراف لمواجهة كبريات التحديات العالمية"، بحسب البيان.

وكانت منظمة العفو الدولية "أمنستي" قد دعت، منذ أسبوعين، مجلس الأمن بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا، قائلةً: "الأوان قد حان لكي يتغلب مجلس الأمن الدولي على الشلل الذي يعانيه بسبب استخدام حق النقض (فيتو)، وأن يدفع باتجاه إجراء المساءلة على الانتهاكات المستمرة لضمان محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا".

وأضافت المنظمة أن حكومة نظام الأسد "عرّضت منذ بدء الاحتجاجات السلمية في دمشق عام 2011، ملايين المدنيين لهجمات برية وجوية غير قانونية، إضافة إلى الاحتجاز الواسع النطاق والممنهج، والتعذيب الذي أدى إلى وفيات في الحجز، والاختفاء القسري، وعمليات الحصار التي أدت إلى التجويع، والتهجير القسري".