أسعار السيارات الجديدة والمستعملة تتجه للأعلى.. ما علاقة الحرب الأوكرانية؟

أسعار السيارات الجديدة والمستعملة تتجه للأعلى.. ما علاقة الحرب الأوكرانية؟

syarat.jpg
(enterprise)

تاريخ النشر: 04.04.2022 | 18:26 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

أوردت وكالة "أسوشيتد برس" تقريراً سلطت فيه الضوء على الارتفاع الملحوظ في أسعار السيارات في العالم، وذلك منذ أكثر من عام، حيث عانت صناعة السيارات العالمية من نقص كارثي في الرقائق الإلكترونية والأجزاء الحيوية الأخرى التي قلصت الإنتاج، وأبطأت عمليات التسليم، وأدت إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة، بشكل يفوق متناول ملايين المستهلكين.

وتذكر الوكالة أن شركة سيارات BMW أوقفت الإنتاج في مصنعين ألمانيين، في حين تعمل مرسيدس على إبطاء العمل في مصانع التجميع الخاصة بها. أما فولكس فاجن فتحذّر من توقف الإنتاج، وتبحث عن مصادر بديلة لقطع الغيار.

ويُبرز الغزو الروسي لأوكرانيا اليوم معضلة وعقبة أخرى كبيرة، فقد بات الحصول على (الضفائر) الكهربائية المهمة جداً والمصنوعة في أوكرانيا، صعب المنال. وتقدر شركة الخدمات المالية العملاقة "ويلز فارغو" أن 10 في المئة إلى 15 في المئة من ضفائر التوصيل الأساسية التي تزود إنتاج السيارات في الاتحاد الأوروبي صنعت في أوكرانيا.

وكانت شركات صناعة السيارات وقطع الغيار قد أجرت استثماراتها خلال العقد الماضي، في المصانع الأوكرانية للحد من التكاليف ولقربها من المصانع الأوروبية.

ومع ندرة المواد المتزامنة مع ارتفاع طلب المشترين وتسبب الحرب في اضطرابات جديدة، من المتوقع أن تتجه أسعار السيارات إلى الأعلى بشكل ملحوظ في العام المقبل.

أضرار الغزو الروسي والحرب الدائرة في أوكرانيا، انعكست على صناعة السيارات أولاً في أوروبا، ولكن من المرجح أن يتأثر الإنتاج الأميركي في نهاية المطاف أيضاً، إذا تم قطع الصادرات الروسية من المعادن (البلاديوم للمحولات المحفّزة، والنيكل لبطاريات السيارات الكهربائية).

ونقل التقرير عن الرئيس المشارك لوحدة السيارات العالمية لشركة أليكس بارتنرز الاستشارية، مارك ويكفيلد، قوله: "ما عليك سوى تفويت جزء واحد حتى لا تتمكن من صنع سيارة. أي عثرة في الطريق تصبح إما تعطيلًا للإنتاج أو زيادة في الكلفة غير مخطط لها إلى حد كبير".

وقبل عامين، أضرّت مشكلات الإمداد في عمل شركات صناعة السيارات بسبب وباء كورونا، ما أدى في بعض الأحيان إلى إغلاق المصانع ونقص أعداد المركبات. وبالمقابل، تسبب الانتعاش القوي الذي أعقب الركود في زيادة الطلب على السيارات إلى حد كبير على حساب المعروض، ما أدى إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة بشكل كبير، وبأكثر من التضخم العام المرتفع.

ووفقًا لموقع (إدموندز كوم)، فقد ارتفع متوسط أسعار السيارات الجديدة في الولايات المتحدة بنسبة 13 في المئة العام الماضي ليصل إلى (45596 دولارًا)، بينما ارتفع متوسط أسعار السيارات المستعملة أكثر من ذلك بكثير؛ إذ ارتفع بنسبة 29 في المئة ليصل إلى 29646 دولارًا اعتباراً من شباط الماضي.

 وكانت "إس أند بي جلوبال" قد توقعت –قبل الغزو الروسي لأوكرانيا- أن يُتمّ صانعو السيارات العالميون تصنيع 84 مليون سيارة هذا العام و91 مليوناً العام المقبل. (على سبيل المقارنة، صنعت 94 مليون سيارة في عام 2018). والآن تتوقع الشركة أقل من 82 مليون سيارة عام 2022 و88 مليوناً العام المقبل.

 المدير التنفيذي لشركة "إس أند بي" مارك فولثورب، من بين المحللين الذين يعتقدون أن توافر السيارات الجديدة في أميركا الشمالية وأوروبا سيظل ضيقًا جداً -وستظل الأسعار مرتفعة- حتى عام 2023. سيؤدي سوق السيارات إلى تكثيف الطلب على السيارات المستعملة وإبقاء هذه الأسعار مرتفعة أيضاً - وهو الأمر الذي يصعب الشراء على الكثير من العائلات.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار