"أبو عمارة" تتبنى محاولة اغتيال "معراج أورال"

تاريخ النشر: 07.07.2019 | 10:07 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

تبنّت "سرية أبو عمارة للمهام الخاصة"، أمس الأحد، محاولة اغتيال "معراج أورال" (علي كيالي/ زعيم ميليشيا ما يعرف بـ"المقاومة السورية في لواء إسكندرون")، وذلك بعبوّة "ناسفة" استهدفته في ريف اللاذقية.

وقال قائد "سرية أبو عمارة" (مهنا جفالة) لـ موقع تلفزيون سوريا، إن ثلاثة مِن عناصر "السرية" تمكّنوا، أمس السبت، مِن استهداف "أورال" بعبوات ناسفة على طريق مدينة صلنفة في ريف اللاذقية، دون ذكر مزيدٍ مِن التفاصيل.

وعلّق "جفالة" على حسابه في "فيس بوك" قائلاً "معراج أورال (علي كيالي) ذُق بعضاً مما عاناه أهلنا ونحن قوم لا ننام على ضيم، سرية أبو عمارة".

وكانت ميليشيا "الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون" أعلنت في بيان، أمس السبت، إصابة قائدها "معراج أورال"، في محاولة اغتيال بعبوة "ناسفة" تعرّض لها خلال جولته الميدانية في ريف اللاذقية.

مِن جانبهم، تداول ناشطون على "فيس بوك"، نبأ إصابة "أورال" بأنها مجرّد تمثيلية متكرّرة مِن "نظام الأسد" - بموافقة روسيّة - والهدف منها، خلاص روسيا مِن ضغط تركيا، التي تُطالب بتسليم "أورال" لها، منوهين أنه ربما يُقتل قريباً ولكن على يد "الروس".

وسبق أن تعرض "أورال" المعروف بـ "جزّار بانياس" (نسبة للمجزرة التي ارتكبتها ميليشياته بحق أبناء قرية البيضا التابعة لـ مدينة بانياس في ريف طرطوس)؛ لمحاولة اغتيال بعبوة "ناسفة"، مطلع شهر أيلول مِن العام الفائت، وأعلنت "أبو عمارة" حينها مسؤوليتها عن العملية.

اقرأ أيضاً.. كيف اعتقلت المخابرات التركية مدبّر تفجير الريحانية مِن اللاذقية؟

يشار إلى أن "أورال" (وهو مواطن مِن لواء اسكندرون) يُعتبر مِن أبرز المطلوبين لـ تركيا، التي تتهمه بشكل مباشر بالوقوف وراء تفجيرات الريحانية في ولاية هاتاي التركية عام 2013، ما أدّى إلى مقتل وجرح عشرات المدنيين، وتمكّنت المخابرات التركية، مطلع أيلول مِن العام الفائت، مِن جلب مُخطّط تفجير قضاء "الريحانية" مِن قلب مدينة اللاذقية السورية.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام
كورونا.. 15 وفاة و401 إصابة جديدة في جميع مناطق سوريا
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟