مسجد خالد بن الوليد

لم تكن اختيارات بشار الأسد للمدعوين إلى قصر الشعب في حفل "القسم" عشوائية أو نمطية، فهذه المرة يبدو أن القائمين على حملة "الأمل بالعمل" انتقوا الحضور بدقة، ليكون بينهم طبيب الفقراء وخبير صيانة النواعير وأول مختارة في سوريا وأول رئيسة مجلس بلدة، وغيرهم

لأول مرة بعد ترميمه يعود رأس النظام إلى مسرح جريمته في مسجد خالد بن الوليد في حمص، لأداء صلاة عيد الأضحى مع عدد من مسؤوليه، وهكذا كانت خطبة العيد؟

نشرت وكالة أنباء النظام "سانا"، صوراً من صلاة عيد الأضحى في جامع الصحابي خالد بن الوليد، بمدينة حمص، تظهر حضور رئيس النظام بشار الأسد، إلى جانب مسؤولين.
شهدت عدة مناطق سوريّة يسيطر عليها نظام الأسد، تجمّعات وفعاليات دينيّة برعاية وزارة الأوقاف التابعة في "حكومة النظام"، وذلك بهدف دعم بشار الأسد في انتخابات رئاسية يجريها في سوريا، وسط رفضٍ دولي..
بعد تدميره الأحياء القديمة التي شهدت مظاهرات في حمص مع بدايات الثورة، يواصل نظام الأسد إزالة أو تغيير الطابع العمراني للأبنية الأثرية في المناطق التي ارتبطت بالمظاهرات، ولا سيما تلك المتاخمة لساحة الساعة الجديدة التي شهدت أضخم اعتصام في نيسان..