كيماوي الغوطة

تصادف اليوم الذكرى السنوية السابعة لمجزرة الغوطة الشرقية، 21 آب 2013، التي استخدم فيها نظام الأسد السلاح الكيماوي، وراح ضحيتها نحو 1400 شخصاً غالبيتهم من الأطفال، أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أسماء 1144 منهم.
يعرض موقع تلفزيون سوريا شهادة ناشطة حقوقية مقيمة في الغوطة الشرقية رفضت ذكر اسمها لأسباب أمنية، حضرت مجزرة القصف بالكيماوي على بلدات الغوطة الشرقية قبل ثماني سنوات، وتعرض الشهادة حالة الذعر التي لحقت بها وبالأهالي حينذاك.
اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 من آب يوماً دولياً لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم، لتكريم ودعم من قضى منهم ومن نجا، مع تعزيز وحماية الناجين وما لهم من حقوق الإنسان وحريات أساسية، لكن في سوريا اختلت تعريفات الإرهاب..
أمام مجسم الحقيقة وسط مدينة مدينة إدلب أحيا العشرات من الناشطين والمدنيين اليوم السبت الذكرى السنوية الثامنة لأضخم هجوم للنظام السوري بالأسلحة الكيميائية على المواطنين السوريين في غوطتي دمشق.
يستذكر السوريون في الـ 21 من آب من كل عام تفاصيل المجزرة المروعة التي ارتكبها النظام في غوطتي دمشق عام 2013 بالسلاح الكيماوي والتي راح ضحيتها 1144 شخصاً، لكن هنالك عائلات فنيت بكاملها ولم يكن فيها ناجون يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة التي مروا بها قبل