قتل تحت التعذيب

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب إن ما لا يقل عن 14388 قتلوا بسبب التعذيب على يد أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ آذار 2011 حتى حزيران 2020.
الفتاة السورية رحاب علاوي التي قضت تحت التعذيب في معتقلات النظام، أصبحت حكايتها المأساوية جزءاً من مسلسل درامي برعاية النظام، في سعي واضح منه لتضليل العدالة وإخراج قصة لا تمت للواقع بصلة سوى أنها من إنتاج نظام الأسد.
أوقفت الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس شمال سوريا ثلاثة محققين يتبعون لفصائل عسكرية عدة على خلفية مقتل شاب تحت التعذيب الأسبوع الجاري.
نشرت الصحفية الفرنسية غرانس لوكين كتابا بعنوان "عملية قيصر في قلب آلة الموت السورية"، بعد أن دخلت إلى سوريا عام 2011 وغطت ثورة أبنائها وبعضا من الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد.
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 7706 حالة اعتقال في العام الماضي، منها 580 في شهر كانون الأول الماضي.