غارات إسرائيلية

بدأت قوات نظام الأسد تجهيز ثلاثة مقار داخل بلدة التبني بريف دير الزور الغربي لتسليمها للميليشيات الإيرانية، التي باتت تبحث عن بدائل بعد أن وسعت إسرائيل  نطاق استهدافاتها لها شرقي سوريا.
أعلن المساعد السياسي لقائد "فيلق القدس" الإيراني كريم خاني، أن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية في دير الزور شرقي سوريا، لم توقع أي ضحية.
تتركز الضربات الجوية على مواقع الميليشيات الإيرانية بشكل أكبر في الضفة الغربية من نهر الفرات بدير الزور، وسواء كانت هذه الضربات مصدرها طائرات إسرائيلية أو تتبع للولايات المتحدة الأميركية فلا يغير ذلك شيئا من طبيعة الصراع المتشكل في المنطقة،
تتكرر الضربات الإسرائيلية بشكل مستمر على المواقع والمنشآت السورية التي توجد فيها القوات الإيرانية ولعل أبرز ما يميز هذه الضربات الانتقائية الدقيقة للأهداف والدقة المتناهية في اختيار توقيت هذه الضربات وهذا ما يؤكد على الخسائر الكبيرة البشرية
أكدت مصادر ميدانية أمنية وعسكرية مقتل ما لا يقل عن 17 عنصراً من الميليشيات الإيرانية في الهجوم الجوي الذي استهدف منتصف الليلة الماضية معظم مقارها في محافظة دير الزور.