شركات القاطرجي

هاجم عناصر من تنظيم "الدولة" مجموعة من صهاريج تحمل نفطا خاما قادمة من مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إلى مناطق سيطرة نظام الأسد في ريف الرقة.
منحت روسيا ميليشيا القاطرجي، عقد استثمار لآبار التيم والورد النفطية في دير الزور، الذي ينتج كل منهما 2500 برميل يومياً، لمدة خمس سنوات.
تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة لحفل زفاف لابني براء قاطرجي شقيق حسام قاطرجي عضو برلمان النظام وقائد ميليشيا وأحد أكبر تجار الحرب لدى نظام الأسد، ويظهر في التسجيلات بذخ كبير في الحفل الذي أقيم في أحد قصور يعفور  غربي العاصمة
عبرت 140 شاحنة مملوكة لشركة القاطرجي الذراع الاقتصادية لنظام الأسد معبر الطبقة الحدودي غربي الرقة قادمة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" إلى مناطق سيطرة النظام، وذلك بعد ملئها بالنفط من حقل الرميلان.
تحول حسام قاطرجي من مهرب للنفط ومرسالٍ بين نظام الأسد وتنظيم الدولة، إلى زعيم ميليشيا مسلحة تدعى باسم عائلته وتضم الآلاف من المرتزقة، كما تولى القاطرجي مهمة التنسيق والتبادل التجاري والنفطي بين النظام و"قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)..