ريف حماة

باسل المحمود 31 عاماً، مهجر من مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، أصيب قبل سنوات إثر سقوط برميل متفجر على منزله، ما أدى إلى فقدانه بصره. يحلم المحمود بإجراء عمل جراحي يمكنه من استعادة بصره ورؤية أطفاله.

أم حسين 55 عاماً، من قرية المستريحة بريف حماة، نزحت قبل عدة أشهر إلى مدينة معرة النعمان، لكنها اضطرت للنزوح مجدداً بسبب القصف العنيف على المنطقة.

مقتل ثلاثة من عناصر الدفاع المدني وإصابة طفل، في انفجار لغم أرضي بريف حماة الغربي اليوم الخميس.
قتل 20 من عناصر قوات النظام وميليشيات "الشبيحة" وجرح أكثر من 30 آخرين إثر اشتباكات متبادلة في مدينة سلحب غرب مدينة حماة.

أحمد الجاسم 85 عاماً، مهجر من كفرنبودة بريف حماة، يعيش وحيداً في خيمة مهترئة، بعد وفاة زوجته ونزوح أولاده بعيداً عنه.