خطاب الكراهية

نشرت الإعلامية اللبنانية، نضال الأحمدية، أمس الجمعة، تسجيلاً مصوراً وجّهت من خلاله عبارات مسيئة إلى اللاجئين السوريين في لبنان.
أثارت ادّعاءات انتشرت على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا، استنكار شريحة واسعة داخل المجتمع التركي، معيدة إلى الأذهان حملات تأجيج الكراهية ضد اللاجئين السوريين وما نتج عنها من تعرض العديد منهم لأعمال عنف أودت بحياة بعضهم.
اعتبر كيفورك ألماسيان أن قرار سحب لجوئه في ألمانيا دوافعه "سياسية" نظراً لموقفه المؤيد لنظام الأسد و"الحكومة السورية" على حد تعبيره.
كشفت شركة فيس بوك لأول مرة عن أرقام بشأن انتشار خطاب الكراهية على منصتها قائلة "إن 10 أو 11 من كل عشرة آلاف مشاهدة محتوى في الربع الثالث من العام تضمنت خطاب كراهية".
كشف بحث أجري في الولايات المتحدة الأميركية، أن معدل جرائم الكراهية المرتكبة في العام الماضي وصل إلى أعلى مستوى له منذ عام 2008 بحسب ما نقلته وكالة الأناضول التركية.