الهجمات الكيماوية

دار سجال بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في مجلس الأمن بشأن تصويت سيجريه المجلس قد يجرّد سوريا من حقوق التصويت في "منظمة مراقبة الأسلحة الكيماوية الدولية"، حيث اتهمت موسكو الغرب بمحاولة "شيطنة دمشق" في حين طالبت واشنطن بإرسال رسالة
يستذكر العالم وأكثر من 100 ألف سوري مهجر من مدينة خان شيخون اليوم الرابع من نيسان، مجزرة الكيماوي التي أودت بحياة 91 مدنياً بينهم 32 طفلاً في عام 2017، وهي المجزرة التي تحرك المجتمع الدولي على إثرها وقصفت الولايات المتحدة مطار الشعيرات العسكري شرقي ح
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلقاء طائرات النظام السوري المروحي وثابت الجناح قرابة 81916 برميلاً متفجراً منذ أول استخدام موثق لها في 18 تموز 2012 حتى آذار 2021، ماتسبب بمقتل 11087 مدنياً، بينهم 1821 طفلاً و1780 سيدة
أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أنه "لا يمكن أن يكون هناك إفلات من العقاب، حول عدم الالتزام بالمعايير الدولية ضد استخدام الأسلحة الكيماوية".
قالت الممثلة السامية للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح الكيماوي، إيزومي ناكاميتسو، إن "هناك 19 قضية عالقة مرتبطة بالأسلحة الكيماوية في سوريا، مع استمرار التحقيقات في عدد من الحوادث".