المجتمع السوري

بصورة متوازية مع خراب العمران، تفكك المجتمع السوري أيضاً وباتت إعادة تجميعه من نوع "المهمة المستحيلة". ومع ذلك لا تنفك تظهر محاولات جديدة كل حين وحين في شكل أحزاب وتيارات ومؤتمرات وتجمعات سياسية تعلن مبادئ الاجتماع السوري ..
وقع تحت نظري مقطع فيديو يصور مشهدًا مؤثرًا، يبدو أنه مصور في منطقة من تلك البلدان المقهورة الفقيرة الواقعة تحت أطماع واستغلال العالم، بلد إفريقي مثلما يبدو من لون بشرة الأطراف التي تظهر في المقطع الذي يصور ..

بحسب دراسة صادرة عن الاتحاد الأوروبي صدرت عام 2006: تشيّع عدد من طلاب الجامعات في سوريا أي انتقلوا إلى الطائفة الشيعية، رغم أنهم ليسوا متدينين على الإطلاق، لكنهم قرروا التشيّع من أجل الحصول على المال لإنهاء دراستهم..

مناسبة هذا المقال هو الجدل، القديم /الجديد، حول نشاط شريحة من السوريين في فيسبوك وغيره من الشبكات، والذين يقدمون أنفسهم كإصلاحيين ودعاة للتغيير الاجتماعيّ، من خلال الخوض في قضايا الموروث الدينيّ والاجتماعيّ أو الحريات العامة والفرديّة وخاصّة...
ترتبط موجات التغيير الكبرى في الكيان السوري، وفق الشكل الذي استقر عليه عند الاستقلال، بحوامل مناطقية وطائفية وطبقية عريضة، حملت إلى السلطة وإلى واجهة المجتمع، في تعريف الذات الوطنية والسياسات الخارجية للدولة والإعلام والتعليم وسواها،