السلب

قالت صحيفة The Guardian البريطانية، إن السوريين يدفعون الضرائب من أجل إعادة إعمار بلادهم بعد الحرب، لكن الأسد ينفقها على المؤسسات والوزارات التابعة حيث يستحيل تتبع مصارف تلك الأموال.

في ظل ضعف سيطرة قوات النظام وأجهزته الأمنية على مناطق ريف اللاذقية وريف حماة الغربي، باتت تنتشر مجموعات للخطف والاغتيال على الطرقات في القرى الموالية للنظام، حيث تقوم بنشر حواجز لهم بهدف اعتقال عدد من المدنيين والتفاوض عليهم مع أهاليهم.