أخبار درعا البلد

انسحبت قوات النظام مساء أمس الجمعة، من محيط مدينة الحراك شرقي درعا بعد إجبار الأهالي على شراء قطع من السلاح الخفيف لاستكمال العدد المطلوب تسليمه للجنة الأمنية، ولينهوا بذلك حصاراً استمر ثلاثة أيام، وتهديدات باقتحامها.
يعاني أهالي أحياء درعا البلد منذ أكثر من ثلاثة أشهر من أزمة حادة ونقص في مياه الشرب والكهرباء وغيرها من الخدمات، وذلك بعد أكثر من 80 يوماً من حصار قوات الأسد لأحياء درعا البلد ومنع دخول الخدمات والمواد الغذائية والصحية والطبية إلى أحياء طريق السد
أنشأت قوات النظام اليوم الأحد، مركز تسوية مؤقتا في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.
أفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا اليوم السبت أنه خلال الأيام الماضية بدأت قوات النظام بسحب عناصرها من الحواجز المنتشرة في أحياء درعا البلد والمحطة وريف درعا الغربي إلى جبهات بادية تدمر.
انتهى تصعيد النظام والميليشيات الإيرانية المضبوط روسياً على درعا البلد بعد 76 يوماً من الحصار والقصف ومحاولات الاقتحام، فوافقت اللجنة المركزية على شروط كانت ترفضها قبل ذلك بعد انعدام خيار البقاء الذي دفعوا لأجله منذ تموز 2018 ثمناً باهضاً