الحريات في سوريا

كشف الناشط الموالي للنظام السوري، عبد اللطيف البني، عن رفع دعوى قضائية بحقه، بسبب نشره صوراً توضح رداءة الطرقات وإهمال "مجلس البلدية" في مدينة التل بريف دمشق.
أكد الممثل السوري عباس النوري أنه لن يكون بطلاً سياسياً، رغم انتقاده النظام السوري في بعض المناسبات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وخلال المقابلات الصحفية، نافياً أن يكون انتقاده من باب المعارضة وأن الهدف من إعلان آرائه هو "إثارة الجدل"
أكدت صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري أن اللجنة المشتركة والخاصة لمناقشة مشروع "قانون مكافحة الجريمة المعلوماتية" أنهت مناقشتها للمشروع الأسبوع الماضي ومن المتوقع أن يعرض على مجلس الشعب التابع للنظام للتصويت عليه، وذلك بعد تعديل العديد من المواد
لا يحتاج الصحفي السوري كنان وقاف ذو المصير المجهول حتى اللحظة، المعتقل أو المطارد من أجهزة نظام الأسد الأمنية، إلى تعاطف من زملاء له أعلنوا منذ بداية الثورة مواقفهم المعارضة، فسجنوا، ونزحوا، ولجؤوا. بل هو فعلياً يحتاج قبل هؤلاء إلى تعاطف آخرين،
تعرض الممثل السوري عباس النوري لانتقادات حادة من موالين للنظام في سوريا، بعد تصريحات له في مقابلة إذاعية، قال فيها "إن سبب تأخر الحريات في سوريا هو النظام، وإن الديمقراطية في البلاد أجهضت من لحظة استلام العسكر للحكم".