وفد تركي يستطلع في إدلب وحماة لإنشاء نقاط مراقبة

قوات من الجيش التركي في نقاط المراقبة في إدلب (الانترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

زار اليوم الاثنين وفد عسكري تركي مناطق في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، بمهمة استطلاعية لتثبيت نقاط مراقبة عسكرية تركية في المنطقة.

وأفاد ناشطون بأن الوفد العسكري التركي زار منطقة الخزانات قرب مدينة خان شيخون في جنوب شرق إدلب، بمرافقة قوات من الجيش الحر، ثم توجّه الوفد التركي بعد ذلك نحو مدن مورك واللطامنة وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي، ومناطق سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

واستطلع الوفد التلال المحيطة بالمناطق التي ذهب إليها، والتي تقع على خط المواجهة مع قوات النظام.

وذكرت مصادر محلية أن الهدف من هذه المهمة الاستطلاعية هو إنشاء نقاط مراقبة جديدة في المنطقة.

وأصدر مجلس محافظة حماة الحرة في 31 من شهر آذار الماضي، بياناً رحّب فيه بانتشار القوات التركية في نقاط المراقبة بالشمال السوري، ودعى البيان الحكومة التركية بالإسراع في نشر نقاط في ريفي حماة الشمالي والغربي, لإيقاف ما وصفه البيان "آلة الإجرام الأسدي ومحاولات التقدم على هذه المناطق من خلال القصف المستمر وإيقاف عمليات التهجير القسري والنزوح الناتج عن ذلك".

 

 

وخرج اليوم نازحو ريف إدلب الشرقي بمظاهرة قرب نقطة المراقبة التركية المتواجدة في قرية الصرمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وطالب المتظاهرون بالتدخل التركي لإعادتهم إلى قراهم التي سيطر عليها النظام في بداية العام الجاري.

 

 

ونشرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" إحصائية تتحدث عن 485 ألف مُهجَّر على الأقل من أرياف حماة وإدلب وحلب إثرَ تقدُّم قوات النظام وحلفائها على هذه المناطق.

وقالت وكالة الأناضول، إن العاصمة التركية أنقرة تستعد لاستضافة القمة الثلاثية التركية – الروسية - الإيرانية، بشأن سوريا، يوم الأربعاء المقبل، حيث من المتوقع أن يصدر من القمة بيان يدعو إلى مواصلة وقف إطلاق النار في سوريا، ووحدة أراضيها ووقف الانتهاكات التي تطالها.

أنشأ الجيش التركي حتى الآن سبعة نقاط مراقبة في إدلب وريف حلب الغربي ضمن اتفاق "خفض التصعيد" الذي توصَّلت إليه الدول الضامنة في "أستانا"، وتوزعت هذه النقاط في تلة العيس في ريف حلب الجنوبي، وتل الطوقان شرقي مدينة سراقب، وقرية الصرمان شرق مدينة معرة النعمان، بالإضافة إلى أربعة نقاط أخرى في عندان، وجبل الشيخ بركات، وجبل الشيخ عقيل، ومنطقة صلوة في ريف حلب الغربي.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم