جرحى لـ"نظام الأسد" باشتباكات مع الجيش الحر شرق حلب

اشتباكات بين قوات النظام وفصائل الجيش الحر في بلدة تادف شرق حلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

جرح عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد"، أمس الثلاثاء، باشتباكات تصدّت خلالها فصائل الجيش السوري الحر، لمحاولة تقدّم "النظام" في بلدة تادف التابعة لمدينة الباب شرق حلب.

وقال مصدر عسكري في "تجمع أحرار الشرقية" إنهم رصدوا مجموعة مِن قوات النظام تحاول التسلّل إلى مواقع الفصائل في تادف، لـ تندلع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن جرح ثلاثة عناصر مِن "النظام".

وأضاف المصدر، أن قوات النظام استهدفت بالرشاشات الثقيلة وقذائف المدفعية و"آر بي جي" مواقع الفصائل في المنطقة، بهدف سحب عناصرها الجرحى، وتمكّنت مِن سحبهم والتراجع إلى مواقعها.

وأشار المصدر، إلى أن مجموعات مِن فصائل الجيش الوطني المنضوية في "غرفة عمليات تادف" ساندت "أحرار الشرقية" في إفشال محاولة تسلل قوات النظام إلى مواقعهم في بلدة تادف.

وتدور اشتباكات - بشكل متكرر - بين فصائل الجيش الحر وقوات النظام في بلدة تادف التي يتقاسمان السيطرة عليها، تسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، آخرها جرح عناصر لـ"النظام"، أواخر تشرين الأول مِن العام المنصرم، بعد تفجير "الحر" عبوة "ناسفة" بإحدى دبابات "النظام"، أثناء محاولتها التقدّم إلى مواقع الفصائل في المنطقة.

وسيطرت قوات النظام على أجزاء من بلدة تادف الملاصقة لـ مدينة الباب، قبل نحو عامين ونصف، بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها، خلال هجوم لـ الجيش الحر المشارك إلى جانب القوات التركية في عملية "درع الفرات" التي انطلقت في الـ 24 من شهر آب عام 2016.

يشار إلى أن عشرات الآلاف من مهجّري بلدة تادف في مختلف مدن وبلدات ومخيمات ريف حلب، خرجوا بمظاهرات - أكثر من مرة - طالبوا فيها فصائل الجيش الحر والقوات التركية بإطلاق عملية عسكرية ضد قوات النظام لـ استعادة كامل البلدة.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم