بعد مغادرته دمشق.. المبعوث الخاص غير بيدرسن سيلتقي هيئة التفاوض

المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا غير بيدرسن في دمشق (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا، غير بيدرسن بعد مغادرته العاصمة دمشق أنه سيلتقي هيئة التفاوض السورية، ضمن جهوده لإحياء المفاوضات بين المعارضة ونظام الأسد.

وقال بيدرسن عقب انتهاء زيارته الأولى إلى دمشق ولقائه وزير خارجية النظام وليد المعلم الثلاثاء الماضي، "عقدت اجتماعا بناءً مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم. أكدت على الحاجة لحل سياسي على أساس القرار الأممي 2254 الذي يشدد على سيادة سورية وسلامتها الإقليمية ويدعو لحل سياسي بملكية وقيادة سورية تيسره الأمم المتحدة".

وأضاف المبعوث الخاص إلى سوريا بتغريدة على الحساب الرسمي للمبعوث الخاص إلى سوريا في تويتر "ستتواصل مناقشاتنا حول مختلف جوانب عملية جنيف للسلام. اتفقنا على أن أزور دمشق بشكل منتظم لمناقشة نقاط الاتفاق وتحقيق تقدم في تناول المسائل الخلافية. سألتقي قريبا مع هيئة التفاوض السورية".

 

 

وتسلّم بيدرسن مهامه من المبعوث السابق ستيفان دي ميستورا، في السابع من كانون الثاني الجاري، خلفاً للمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا السابق ستيفان دي مستورا الذي انتهت مهمته نهاية شهر كانون الأول الماضي.

ونشرت البعثة الأممية رسالة لبيدرسون باللغتين العربية والإنكليزية قال فيها "بناء على توجيهات الأمين العام سأقوم بمساع حميدة وسوف أعمل من أجل تحقيق الحل السلمي وتطبيق القرار 2254".

ولم تتوصل الدول الضامنة في أستانا (روسيا - تركيا - إيران) حتى الآن لاتفاق على الثلث الثالث من اللجنة الدستورية المعروف بـ "ثلث المجتمع المدني" رغم اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مع دي مستورا في جنيف في 18 كاون الأول المنصرم وتوقعهم بأن تجتمع اللجنة الدستورية السورية الجديدة في مطلع العام 2019.

المبعوث الأممي الذي لم يشارك في المؤتمر الصحفي مع وزراء الخارجية قال في تصريحات منفصلة للصحفيين إنه ما يزال "ينبغي عمل المزيد" في "الجهود الماراثونية" لضمان تشكيل لجنة دستورية متوازنة وشاملة وجديرة بالثقة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم