119 حالة اعتقال في دمشق وريفها منذ شهر آذار و 650 منذ مطلع 2020

تاريخ النشر: 01.06.2020 | 13:30 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

قال فريق صوت العاصمة إنهم وثقوا 119 حالة اعتقال نفذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في العاصمة دمشق ومحيطها منذ شهر آذار الماضي، ليرتفع عدد المعتقلين منذ مطلع العام الجاري إلى 650 حالة اعتقال.

وأوضح الفريق أن من المعتقلين عدداً من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، بالإضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام، وشبان آخرين بتهم الإرهاب.

وبحسب صوت العاصمة فقد شنت دورية تابعة للحرس الجمهوري في 10 من آذار الماضي حملة دهم في مدينة عين ترما في الغوطة الشرقية اعتقلت خلالها خمسة شبان، فيما اعتقلت دورية أخرى 4 شبان على حواجز مؤقتة أقامتها في محيط مسجد عين ترما القديم،

ومطلع شهر آذار تم اعتقال سعيد مستو نجل رئيس لجنة المصالحات في مدينة قدسيا، داخل فرع المرور في دمشق، حيث وجهت له تهمة المشاركة بالعمليات العسكرية ضد النظام، والقتل العمد، إلى جانب تهمة خطف ضباط وعناصر تابعين للنظام بين عامي 2014- 2016، حيث نُقل إلى سجن صيدنايا العسكري منتصف الشهر ذاته.

وفي قرية دير قانون في وادي بردى اعتقل الأمن العسكري 4 شبان من القرية، فيما اعتقل حاجز مؤقت للفرقة الرابعة ثلاثة شبان من القرية بعد إخضاعهم للتحقيق على خلفية انتشار عبارات مناهضة للنظام على جدران المدرسة الثانوية.

أما في مدينة دوما فقد نفذ الأمن العسكري حملة مداهمة استهدفت العاملين في المحال التجارية، اعتقل خلالها أكثر من 10 شبان، فيما اعتقل النظام امرأة من حرستا بتهمة إجراء مكالمة هاتفية مع مطلوبين للنظام وتم نقلها إلى فرع فلسطين.

في السياق ذاته اعتقلت المخابرات الجوية خلال شهر أذار عائلتين كاملتين من بلدة كناكر كانتا تقطنان في معضمية الشام، وتم نقلهم إلى مبنى المخابرات الجوية في دمشق، كما تم اعتقال خمسة من أبناء بلدة كناكر بينهم امرأة بتهمة زرع عبوات ناسفة.

وفي بلدة النشابية في الغوطة الشرقية تم اعتقال 14 شاباً بعد إصدار قائمة جديدة بأسماء عشرات المطلوبين من أبناء البلدة، معظمهم مطلوبون لقضايا أمنية، كما تم اعتقال ثلاثة شبان من مدينة عربين، و20 شاباً من مدينة دوما بتهمة التخلف عن التجنيد الإجباري.

وفي أواخر شهر نيسان تم اعتقال 14 شاباً من بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية دون توجيه تهمة واضحة لهم رغم خضوعهم لعمليات التسوية الأمنية، فيما اعتقلت دورية تابعة للحرس الجمهوري 6 من أبناء بلدة زملكا بينهم رجل مسن.

وفي بلدة رنكوس في اللمون الغربي تم اعتقال ثلاثة شبان على الأقل، بعد قيام مجهولين بإحراق سيارة رئيس المجلس البلدي “مروان أكرم عمر” في الحادي والعشرين من شهر أيار.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا