11 منظمة دولية تطلق حملة عالمية للتضامن مع المدنيين في إدلب

تاريخ النشر: 27.06.2019 | 22:06 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أطلقت 11 منظمة أممية وإنسانية دولية حملة عالمية باسم "العالم يراقب" للتضامن مع حوالي 3 ملايين مدني بينهم مليون طفل، في محافظة إدلب التي تتعرض لهجمة شرسة من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية لها وبدعم جوي روسي.

وفي رسالة مشتركة قال قادة المنظمات اليوم الخميس، إن المدنيين في إدلب يواجهون تهديداً متواصلاً بالعنف والصراع المسلح ويحتاجون بشدة إلى الحماية، وشددوا على أن كثيرا منهم قد ماتوا بالفعل، كما أن بينهم مليون طفل وجميعهم في خطر وشيك.

وأضاف قادة المنظمات "حتى الحروب لها قوانين ونحن نحذر من أن إدلب على شفا كابوس إنساني بخلاف أي شيء رأيناه خلال هذا القرن".

كما أشاروا إلى أن ما لا يقل عن 330 ألف شخص نزحوا داخلياً في المنطقة خلال تصاعد العنف في الشهرين الماضيين فقط، ولم يعد لديهم مكان يفرون إليه.

وقال مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "إن أسوأ مخاوفنا تتجسد أمامنا الآن، حيث يدفع المدنيون الأبرياء مرة أخرى ثمن الفشل السياسي في وقف العنف والقيام بما هو مطلوب بموجب القانون الدولي".

وأضاف "تعرب حملتنا عن تضامنها مع الأسر التي تتعرض للهجوم وتخبر الجميع أننا نراقب ونرى ما يحدث ".

يذكر أن من بين قادة الحملة كل من هنريتا فور المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" ومارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وجان إغلاند رئيسة المجلس النرويجي للاجئين وكارولين مايلز رئيسة منظمة أنقذوا الأطفال وجوستين بيورث رئيسة منظمة الرؤية العالمية وآخرين.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير