وفيات ومئات حالات الاختناق جراء عاصفة غبارية في دير الزور والرقة

تاريخ النشر: 16.05.2022 | 01:49 دمشق

آخر تحديث: 16.05.2022 | 16:26 دمشق

إسطنبول - وكالات

تسببت عاصفة غبارية ضربت مناطق واسعة من شمال شرقي سوريا، بأربع حالات وفاة ومئات حالات الاختناق في كل من محافظتي دير الزور والرقة.

وأفادت وكالة إعلام النظام السوري "سانا"، بأن رجلاً في العقد الرابع من عمره توفي مع طفله (8 أعوام)، من جراء سقوط جدار أحد الأبنية عليهما في حي الجورة شمال غربي مدينة دير الزور، وذلك نتيجة العاصفة الغبارية التي ضربت المنطقة، مساء أمس الأحد.

وأضافت الوكالة أن العاصفة تسببت أيضاً بحالات ضيق في التنفس، طالت مئات الأشخاص الذين أسعفوا إلى المستشفيات.

ونقلت عن مدير المستشفى الوطني (مستشفى الأسد) بدير الزور مأمون حيزة، قوله إن المستشفى "وصلت إليه مساء الأحد، حالتا وفاة لرجل وابنه نتيجة إصابات في الرأس ومختلف نواحي الجسم" إثر سقوط الجدار في الحي المذكور.

من جهته، أفاد مدير صحة المدينة بشار الشعيبي، بأن مئات الحالات توافدت إلى كلّ من المستشفى الوطني والمستشفى العسكري بدير الزور من جراء ضيق في التنفس والاختناق، الذي تسببت به العاصفة الغبارية التي تتعرض لها المحافظة، مشيراً إلى أن الكوادر الطبية تعمل على تقديم الخدمات الإسعافية اللازمة.

 

 

عاصفة غبارية توقف حركة السير

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية (DPA) عن مصدر طبي في محافظة الرقة، أن المستشفيات والمراكز الصحية في مدينتي الرقة والطبقة وصلتها عشرات حالات الاختناق وضيق التنفس معظمها من الأطفال وكبار السن بسبب العاصفة الغبارية.

وأضاف:"العاصفة ما تزال مستمرة في عموم مناطق المحافظة وأدت إلى توقف حركة السير على الطرق العامة وبطء حركة السير داخل المدن".

وتتعرض مناطق شمال شرقي سوريا لعواصف غبارية موسمية خفيفة إلى متوسطة الشدة في كل عام تقريباً، وخاصة خلال فصلي الربيع والخريف (العجاج وفق التسمية المحلية)، إلا أن وتيرة العواصف ارتفعت هذا العام بسبب الجفاف الذي تتعرض له تلك المناطق، وتراجع النشاط الزراعي فيها نتيجة تهجير أبنائها ونزوحهم منها من جراء آلة حرب النظام، ما أثر بشكل كبير على محاصيل القمح والشعير والقطن والخضراوات والأشجار المثمرة.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار