وفاة طفلين غرقاً في نهر الفرات

تاريخ النشر: 19.04.2021 | 09:35 دمشق

الميادين - خاص

عثر الأهالي، أمس الأحد، على جثتي طفلين في نهر الفرات قبالة بلدة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، ليتبين أنهما توفيا غرقاً قبالة بلدة الشحيل قبل يومين، وذلك خلال محاولتهما عبور النهر .

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا إن أحد المهربين على نهر الفرات بين مناطق سيطرة النظام والمناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شاهد جثتين طافيتين في نهر الفرات قبالة بلدة الميادين شرقي دير الزور.

وأضافت أنه تم تسليم الجثتين لذويهما بعد نقلهما إلى مستشفى الشحيل، مشيرةً إلى أن الأهالي كانوا يبحثون عن الطفلين الشقيقين خلال اليومين الماضيين ليعثروا عليهم في حالة تحلل أولي جراء بقائهما مغمورين في المياه لفترة طويلة .

وانتشل الأهالي جثتي طفلين، في الثالث من الشهر الجاري، في حادثتين منفصلتين إثر غرق أحدهما في إحدى قنوات الري بريف الرقة الغربي، والآخر عند الجسر العتيق.

وغرق الطفل، محمد العبو، (14) عاماً خلال سباحته عند الجسر العتيق (جسر المنصور) جنوبي مركز مدينة الرقة، في حين قضت الطفلة، لجين العرودة، (10) أعوام، جراء انزلاقها في قناة البليخ قرب قرية "كبش" غربي الرقة، حيث كانت ترعى الأغنام.

وتوفي طفلان شقيقان غرقاً، نهاية الشهر الفائت، في قناة للري بقرية "الهيشة" في الريف الشرقي لمدينة عين عيسى شمالي محافظة الرقة، حيث سقط الفتى، عبد الغفور صالح الخلف، (15) عاماً في إحدى قنوات الري، وغرق شقيقه، إبراهيم صالح الخلف، (16) عاماً خلال محاولته إنقاذ أخيه وسحبه من القناة.