وصول وفد عسكري روسي إلى درعا قادماً من قاعدة حميميم

تاريخ النشر: 02.06.2021 | 18:24 دمشق

درعا - خاص

وصل إلى مدينة درعا وفد ضباط روس يوم الثلاثاء، قادماً من قاعدة حميميم الروسية للاجتماع مع أعضاء من اللجنة المركزية في المدينة.

وأفادت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا في درعا أن ضباطاً رفيعي المستوى وجنرالات روس من قاعدة حميميم الروسية قد دخلوا مساء الثلاثاء مركز مدينة درعا واجتمعوا مع أعضاء من اللجنة المركزية في درعا وذلك في مقر "مركز مصالحة المنطقة الجنوبية" في فندق الوايت روز.

وبحسب المصادر فإن عضو اللجنة المركزية المحامي عدنان المسالمة والمدعو أبو منذر الدهني وعدد من أعضاء اللجنة عن درعا البلد وطريق السد والمخيم وريف درعا الشرقي قد حضروا الاجتماع، لكنهم نفوا الحضور  عند محاولة التواصل معهم، رغم تأكيد أحد عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس والمدعوم روسياً والذي كانت مهمته حماية طريق الوفد إلى الاجتماع. 

وأكدت المصادر أنه لم يتم استدعاء أي ضابط من قوات النظام أو اللجنة الأمنية التابعة للنظام لحضور الاجتماع، وإنما تم الاجتماع بهم لاحقا وبحضور اللواء حسام لوقا رئيس اللجنة الأمنية.

وأضاف المصدر أن الاجتماع مع أعضاء المركزية تركز على التوترات الأمنية التي تشهدها مناطق درعا وريفها والمظاهرات التي شهدتها المحافظة أثناء إجراء "الانتخابات الرئاسية" بالإضافة لحالة الإضراب التي مرت بها درعا خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين وذلك رفضا لانتخاب بشار الأسد التي وصفها المتظاهرون بـ"المهزلة الانتخابية".

وكان أصحاب المحال التجارية وهيئات مدنية وناشطون في درعا أعلنوا إضراباً، رفضا لمسرحية الانتخابات الرئاسية، حيث أغلقت المحال في بلدات (نوى، وطفس، وجاسم، والشيخ سعد، وإنخل، والحراك، والكرك، وغيرها) وأغلقت أبوابها، وذلك بعد دعوة ناشطين وهيئات مدنية وعشائرية للإضراب رفضا للانتخابات.

ويشار إلى أنّ محافظة درعا ومنذ سيطرة قوات النظام - بدعم روسي وإيراني - عليها، شهر تموز 2018، ما تزال تشهد اشتباكات مسلحة واغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر، كما تستهدف عناصر تابعين لـ"النظام".