نجاة قيادي في ميليشيا النظام من محاولة اغتيال في درعا

تاريخ النشر: 01.06.2021 | 22:36 دمشق

درعا - خاص

نجا القيادي في ميليشيا النظام، عماد أبو زريق من محاولة اغتيال، اليوم الثلاثاء هي الثالثة من نوعها بعد استهداف سيارته بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي النعيمية – أم المياذن في ريف درعا الشرقي.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إن القيادي التابع لفرع الأمن العسكري عماد أبو زريق نجا من محاولة اغتيال بعد زرع عبوة ناسفة في طريقه ولم تسفر العبوة عن أي إصابة.

وأضافت المصادر أن المنطقة شهدت استنفاراً أمنياً لمجموعته المسلحة وتمشيط للطرقات المؤدية إلى موقع الانفجار بالإضافة لوجود عدد من عناصر فرع الأمن العسكري في المنطقة.

وتعرض "أبو زريق" لعدة محاولات اغتيال سابقة ونجا منها كان آخرها العام الفائت وذلك بإطلاق نار في مدينة درعا ما أدى لإصابة ثلاثة أطفال كانوا برفقته، وكان يعمل "أبو زريق" قبل سيطرة قوات النظام على المحافظة قيادياً عسكرياً في جيش اليرموك أبرز فصائل الجيش السوري الحر في جنوب سوريا وشكل مجموعة مستقلة تابعة للأمن العسكري بعد حصوله على ورقة تسوية.

وسبق أن اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة الإثنين، في بلدة صيدا شرقي درعا بين مجموعة تتبع لفرع الأمن العسكري ومجموعة تابعة للواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً بعد محاولة الأول اعتقال عدد من شبان البلدة.

يشار إلى أنّ محافظة درعا ومنذ سيطرة قوات النظام - بدعم روسي وإيراني - عليها، شهر تموز 2018، ما تزال تشهد حالات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر، كما تستهدف عناصر تابعين لـ"النظام".

 

بلا أمصال مضادة وعلاجات كافية.. لدغات الأفاعي تهدد سكان شمال غربي سوريا
الجولاني: النظام يحاول استفزازنا ليعرف حجم قوتنا وهناك أسلحة لا نرغب بكشفها
واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا