وصول دفعة من مهجري دوما إلى الباب فيها قتيل برصاص قوات النظام

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 19:41 دمشق

 تلفزيون سوريا

قتل طفل وأصيب 4 آخرون بجروح متفرقة، من مهجري دوما في القافلة التي وصلت اليوم إلى ريف حلب الشمالي، إثر تعرضهم لإطلاق نار على طريق خناصر.

ووصلت القافلة إلى مدينة الباب في ريف حلب الشمالي بعد ظهر اليوم، حيث انطلقت القافلة من مدينة دوما في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، وتضم القافلة قرابة الـ 100 حافلة، تُقل مدنيين وحالات إنسانية ومقاتلين لجيش الإسلام.

 

 

 

وبحسب تنسيقية دوما، فقد تعرضت القافلة لإطلاق نار من قبل قوات النظام أثناء مرورهم في طريق أثريا – خناصر (شرق حماة) ، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة 4 أشخاص آخرين.

 

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أنه تم إنشاء مخيم يحوي 100 خيمة في بلدة بزاعة شرقي مدينة الباب لاستيعاب المزيد من المهجرين من دوما.

 

وكانت قد وصلت أمس الجمعة قافلة مكونة من 17 حافلة إلى مخيم شبيران قرب بلدة قباسين بريف الباب، وتم توزيع قسم من المهجرين على مساجد الهادي وفاطمة الزهراء وعمر بن عبد العزيز، بالإضافة لمدرسة عبد الإله داخل مدينة الباب.

وبلغ عدد المهجرين من ريف دمشق نحو الشمال السوري في كل من إدلب وحلب إلى قرابة 65 ألف، جاؤوا من حي القدم جنوب دمشق ومدن حرستا ودوما والقطاع الأوسط في الغوطة الشرقية.

وتوصّل "جيش الإسلام" وروسيا، يوم الأحد الماضي، إلى اتفاق نهائي يقضي بخروج مقاتلي "جيش الإسلام" برفقة عائلاتهم والراغبين مِن المدنيين، إلى الشمال السوري.

وجاء هذا الاتفاق بعد يوم من الهجوم الذي شنته قوات النظام بالسلاح الكيماوي على مدينة دوما، راح ضحيته العشرات من المدنيين بالإضافة إلى إصابة المئات بحالات اختناق.

 

 

 

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا