وسط تضارب الأنباء حول مصدرها.. بدء ضخ المياه إلى الحسكة

تاريخ النشر: 24.08.2020 | 23:39 دمشق

الحسكة - خاص

أفادت وكالة هاوار المقربة من قوات سوريا الديمقراطية أن مديرية المياه في الحسكة بدأت اليوم الإثنين بضخ المياه من آبار الحمة باتجاه خزانات المياه في محطة العزيزة ومنها إلى أحياء الصالحية والطلائع والغزل والعزيزة شرق محافظة الحسكة، بالتزامن مع إعلان مسؤولين في محطة علوك عن بدء ضخ المياه منذ 48 ساعة.

وقالت سوزدار أحمد الرئيسة المشتركة للجنة المياه في مقاطعة الحسكة التابعة للإدارة الذاتية لموقع تلفزيون سوريا إنهم بدؤوا بضخ المياه لمحافظة الحسكة التي تشهد انقطاعاً للمياه منذ 24 يوماً وذلك من محطة آبار الحمة التي حفرها مؤخراً.

وأضافت أحمد أن محطة آبار الحمة ليست بديلة عن محطة علوك وإنما هي مشروع طوارئ حيث سيكون الضخ على دفعات بحيث تتم تغطية بين 10 – 20 في المئة من احتياجات المدينة.

وأشارت أحمد إلى أن المياه من محطة علوك لم تصل حتى الآن إلى الحسكة رغم تشغيلها منذ 24 ساعة والمياه التي يتم توزيعها الآن هي فقط من آبار الحمة.

وادعت أن محطة علوك بكامل طاقتها بحاجة لـ 3.5 إلى 4 ميغاواط، لكن يتم سحب أكثر من 7 -8 ميغاواط نتيجة التعديات على الخط على حد قولها.

وبحسب مديرية المياه في الحسكة فإن محطة الحمة تتألف من50 بئراً باتت جميعها داخل الخدمة، وصرحت مديرية المياه أن 30 ألفَ مترٍ مكعب من المياه تم ضخها من آبار الحمة باتجاه خزانات المياه في حي العزيزية شرقي مدينة الحسكة.

بدوره قال خالد الأحمد مهندس في محطة علوك لموقع تلفزيون سوريا إن المحطة بدأت بضخ المياه منذ 48 ساعة كمرحلة أولية بواقع 80 ألف متر مكعب بعد أن وصلت الكهرباء بقدرة 5 ميغاواط من محطة الدرباسية التي تسيطر عليها قسد، رغم أنهم كانوا موعودين بـ 10 ميغاواط.

وأوضح الأحمد أن ضخ المياه سيستمر طالما استمر تزويد المضخة بالكهرباء، رغم محاولة قسد تصدير القائمين على المنطقة بأنهم يمنعون الماء عن أهالي الحسكة وهذا غير صحيح على حد قوله.

وأشار إلى أن قسد بالمقابل تمنع الكهرباء عن أهالي رأس العين، وهي تسعى من خلال هذا الموضوع لجلب دعم دولي بحجة انقطاع المياه رغم أن محطة علوك منذ تأسيسها تزود مياه الشرب لنحو 500 ألف نسمة فقط لا غير وهي آبار ارتوازية وليست مياه أنهر كدجلة والفرات.

وأكد الأحمد على أن العاملين بالمحطة لم يتوقفوا عن عملهم رغم انقطاع الكهرباء، ولولا أن المحطة تعمل على الطاقة الكهربائية التي قامت قسد بقطعها لن تتوقف المحطة بضخ المياه بأي حال من الأحوال.

يذكر أن نائب رئيس المجلس المحلي لمدينة رأس العين بريف الحسكة، عبد الله الجشعم كان قد أعلن أول أمس السبت، عن عودة التيار الكهربائي إلى المدينة، ما يعني أن المياه ستعود إلى مدينة الحسكة، إلا أن الجانب التركي طالب بتزويد المنطقة بالكهرباء بشكل كامل بطاقة تزيد على 15 ميغاواط.. لكن الإدارة الذاتية لم تزود المنطقة إلا بـ 10 ميغاواط فقط.

أقرأ أيضاً .. وفد من الخارجية الأميركية يبحث مع قسد أزمة المياه في الحسكة

وتُشكّل محطة مياه "علوك"  شرقي مدينة رأس العين، المصدر الرئيسي للمياه الذي يعتمد عليه أكثر مِن 600 ألف نسمة مِن سكان شمال شرقي سوريا، وخاصة مدينة الحسكة وريفها، بما في ذلك مخيمات "الهول، والعريشة، واشوكاني" التي تضم عشرات آلاف النازحين من مناطق سوريّة مختلفة، إضافة إلى آلاف العراقيين والأجانب، ممَن كانوا يعيشون سابقاً في مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" بالعراق، فضلاً عن عائلات عناصر "التنظيم" الذين تحتجزهم "قسد" في مخيم الهول.