وزير العدل التركي يعلن إلغاء قرارات حظر لقاء أوجلان بمحاميه

17 أيار 2019
 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن وزير العدل التركي عبد الحميد غل اليوم الخميس، إلغاء القرارات التي كانت تحظر لقاء زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بمحاميه.

وقال الوزير التركي في تعليق على اللقاء الذي جمع أوجلان بمحاميه، إن القرارات التي كانت تحظر لقاء عبد الله أوجلان بمحاميه تم إلغاؤها، وبالتالي تمكن من لقاء محاميه.

وفي رده على أسئلة الصحفيين بعد لقائه أعضاء اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب في أنقرة، أوضح غل أن لقاء المحكومين لمحاميهم حق يكفله القانون، كما ينص على تقييد هذا الحق في الحالات التي تمثل خطرا أمنيا محددا.

وأضاف "كانت هناك قرارات سابقة تمنع لقاء أوجلان بمحاميه إلا أنه تم إلغاء هذه القرارات".

وبخصوص ما قام به أعضاء اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب في تركيا أفاد الوزير التركي أنهم زاروا عدداً من السجون بينها سجن "إمرالي" الذي يسجن فيه أوجلان.

وحول لقاء اللجنة بأوجلان أكتفى بالقول "لقد زاروا إمرالي"، لكنه أشار إلى أن تركيا بلد عضو في مجلس أوروبا، فإنها تفتح أبوابها لمراجعة اللجنة.

 وأكد على أن تركيا تفي بجميع التزاماتها المترتبة على عضويتها في مجلس أوروبا والناجمة عن الاتفاقات الدولية، داخل السجون وفي الموضوعات المتعلقة بالحرية، وأضاف أن تركيا دولة حقوق ولا تتسامح أبدا مع التعذيب والمعاملة السيئة.

وكان أوجلان المسجون في سجن إمرالي منذ عام 1999، قد طالب بعد لقائه اثنين من محامييه قوات سوريا الديمقراطية بأن تضع في الحسبان الحساسيات التركية في سوريا.

ويشير كثير من المراقبين بأن قرار رفع الحظر عن أوجلان يأتي في سياق محاولة حزب العدالة والتنمية الحاكم كسب أصوات الناخبين الأكراد خلال إعادة الانتخابات المحلية في مدينة إسطنبول في شهر حزيران القادم.

مقالات مقترحة
تسجيل إصابة بفيروس كورونا في مخيم باب السلامة
بعد افتتاحه بساعات.. مركز فحص كورونا في حي المزة يغلق أبوابه
75 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
غوغل بلاي توقف تطبيق المصرف التجاري السوري
جيفري سيحضر اجتماع "اللجنة الدستورية" ويتحدث عن شروط لوقف "قيصر"
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية