عبد الله أوجلان

تعتبر تركيا الخيار الأصعب والعقلاني في الوقت ذاته الذي يمكن أن يحل محل القوات الأميركية في سوريا
شهدت مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، شمال شرقي سوريا، خلال الأسابيع الأخيرة، تنظيم أنشطة دعائية، مناهضة لتركيا والعملية العسكرية العراقية في منطقة سنجار، تحت مسمى "وحدة المصير" بين أجزاء "كردستان"، وتطالب بإطلاق سراح أوجلان.
أثار انتشار أعلام حزب العمال الكردستاني وصور زعيمه في مناطق سيطرة "قسد" غضب ممثلي الخارجية الأميركية في مناطق شمال شرقي سوريا.
يتواصل القصف المركز لفصائل المعارضة السورية والجيش التركي على مواقع "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) في محيط منطقة "نبع السلام" شرقي الفرات، وتحلق المسيرات التركية بكثافة غير مسبوقة في سماء منطقة العمليات العسكرية وفي عمق مناطق سيطرة "قسد"،
تعتبر الكتب المنسوبة لأوجلان والتي قيل إنه ألفها ونظّر من خلالها لنهج جديد لحزب العمال الكردستاني، الركيزة الأساسية للمشاريع والمنطلقات النظرية التي تنتهجها قوى الأمر الواقع في شمال شرقي سوريا اليوم.