وحدات حماية الشعب تدعو النظام لدخول منبج ومواجهة تركيا

وحدات حماية الشعب تدعو النظام لدخول منبج ومواجهة تركيا

الصورة
عناصر من وحدات حماية الشعب قرب إحدى المدرعات الأمريكية في منبج (رويترز)
28 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

دعت وحدات حماية الشعب التي تشكل العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، نظام الأسد لإرسال قواته إلى مدينة منبج "لحمايتها من التهديدات التركية"، في الوقت الذي تستمر فيه أنقرة بإرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى حدودها الجنوبية مع سوريا بشكل يومي.

وأصدرت الوحدات بياناً اليوم الجمعة قالت فيه "ندعو الدولة السورية التي ننتمي إليها أرضاً وشعباً وحدوداً إلى إرسال قواتها المسلحة لاستلام هذه النقاط وحماية منطقة منبج أمام التهديدات التركية".

وحذّرت وحدات حماية الشعب في بيانها مما أسمتها "التهديدات المستمرة من الدولة التركية لاجتياح مناطق شمال سوريا وتدمير المنطقة وتهجير أهلها المسالمين"، مذكرة أنها انسحبت من منبج لتتفرغ لقتال تنظيم الدولة شرق دير الزور.

وأعلنت "وحدات حماية الشعب" في تموز الماضي استكمال انسحابها من منطقة منبج، والذي بدأته بعد أيام من إعلان تركيا والولايات المتحدة اتفاقهما على "خارطة الطريق حول منبج" في الرابع من حزيران الماضي، مشيرة إلى أنها ستتوجه لقتال تنظيم الدولة، في حين يبقى في المنطقة "مجلس منبج العسكري" التابع لقسد، الأمر الذي نفاه العديد من ناشطي المدينة والمسؤولين الأتراك.

ورغم إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأجيل المعركة المرتقبة في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب عقب قرار ترمب سحب قواته من سوريا، إلا أن الجيش التركي استمر في ارسال تعزيزاته إلى الحدود مع سوريا بشكل يومي، في حين رفعت فصائل الجيش الوطني الجاهزية لبدء المعركة.

وفي الوقت نفسه نشرت وسائل إعلام النظام مقاطع فيديو تُظهر تعزيزات النظام وأرتاله في المنطقة المحيطة بمنبج شمال شرق حلب.

شارك برأيك