واشنطن: سنواصل الضغط من أجل الإصلاح والمساءلة في سوريا

واشنطن: سنواصل الضغط من أجل الإصلاح والمساءلة في سوريا

واشنطن: سنواصل الضغط من أجل الإصلاح والمساءلة في سوريا
المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون مع الرئيسين المشتركين للجنة هادي البحرة وأحمد الكزبري في جنيف الأسبوع الماضي - فراس برس

تاريخ النشر: 10.02.2021 | 08:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت بعثة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة إن "الحل السياسي في سوريا يجب أن يكون وفقاً للقرار 2254"، مشيرة إلى أن "العملية المهمة للجنة الدستورية يجب أن تمضي قدماً".

وفي تغريدة على حساب البعثة الرسمي، أضافت أنه "يجب على الأسد الالتزام بوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، والمشاركة بشكل هادف في تنفيذ القرار 2254".

وأوضحت واشنطن أنها "سوف تواصل، مع الحلفاء والشركاء، الضغط من أجل الإصلاح والمساءلة في سوريا".

وأشارت إلى أن "وفود المعارضة السورية والمجتمع المدني تأتي لاجتماعات اللجنة الدستورية وعلى استعداد للانخراط بحسن نية في صياغة دستور يمثل كل سوريا، في حين يستمر نظام الأسد في الانخراط في تكتيكات المماطلة".

 

 

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون" أعلن خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الثلاثاء، أنه أبلغ مجلس الأمن رفض وفد النظام المقترحات التي قدمها بشأن اللجنة الدستورية.

وقال، في مؤتمر صحفي في جنيف عقب انتهاء جلسة مجلس الأمن، إن هناك نقطتين أساسيتين يجب أن تتوفرا لإحراز تقدم في اجتماعات اللجنة الدستورية وهي، ضرورة التغيير في آلية عمل اللجنة الدستورية وردم الهوة في المجتمع الدولي، للوصول إلى دبلوماسية دولية بناءة.

وأضاف أن الجولة الخامسة للجنة الدستورية كانت فرصة ضائعة، ومخيبة للأمل، وأنه يجب إيجاد طريقة لتغيير عمل اللجنة الراهنة، مشيراً إلى أنه لا توجد هناك خطة عمل للمستقبل إلى الآن.

وأوضح أنه أبلغ "مجلس الأمن" بوجوب عدم تكرار ما تم إلى الآن خلال الاجتماعات السابقة للجنة الدستورية، وأنه يجب التركيز على صيغة دستورية مشتركة.

وبيّن أنه يجب أن تكون هناك دبلوماسية دولية بناءة من أجل سوريا، وأنه من دون ذلك من غير الممكن تحقيق أي تقدم لأي مسار سواء الدستوري أو غيره.

اقرأ أيضاً: هادي البحرة: نطالب المبعوث الخاص لسوريا بجدول زمني لعمل اللجنة

وانطلقت في الـ 25 من الشهر الفائت، أعمال الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، بانعقاد الهيئة المصغرة الموكل إليها مهمة صياغة الدستور.

 

 

اقرأ أيضاً: بيدرسون: الجولة الخامسة مخيبة ولا توجد خطة عمل مستقبلية إلى الآن