واشنطن تبلغ إسرائيل معارضتها لقرار المحكمة الجنائية الدولية

تاريخ النشر: 05.03.2021 | 15:56 دمشق

قال البيت الأبيض إن كمالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي أكدت خلال مكالمة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس، التزام بلادها بأمن إسرائيل، ومعارضة الولايات المتحدة لأي تحقيق للمحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية.

وجاءت المكالمة، وهي الأولى بين الاثنين منذ تولي هاريس والرئيس جو بايدن منصبيهما في كانون الثاني، بعد يوم من قول المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إنها ستبدأ التحقيق، مما أدى إلى رفض سريع من الولايات المتحدة وتل أبيب.

اقرأ أيضاً: نتنياهو يحذر من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران

وأعلن البيت الأبيض في بيان له أن هاريس ونتنياهو أشارا إلى معارضة حكومتيهما "لمحاولات المحكمة الجنائية الدولية ممارسة الولاية القضائية على جنود إسرائيليين".

وكان الفلسطينيون قد حثوا المحكمة على المضي قدماً في التحقيق. وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بياناً واصفاً التحقيق بأنه دفاعٌ عن "الحقوق والحريات".

وأشارت المدعية العامة فاتو بنسودا، التي سيحل محلها المدعي البريطاني كريم خان في 16 من حزيران، إلى أن جرائم حرب ارتكبت أو تُرتكب في الضفة الغربية وقطاع غزة.

اقرأ أيضاً: بايدن بين الهيبة والتهيّب من الأعداء والحلفاء في الشرق

كما حددت بنسودا استخدام إسرائيل للقوة الفتاكة وغير الفتاكة في مواجهة فلسطينيين يتظاهرون عند السياج الحدودي مع غزة بعد عام 2018 ضمن نقاط من المحتمل أن يركز عليها التحقيق.

وأضاف البيان أن هاريس أكدت "التزام الولايات المتحدة الراسخ بأمن إسرائيل". وقال البيت الأبيض إن هاريس هنأت نتنياهو كذلك على برنامج إسرائيل لتطعيم السكان ضد فيروس كورونا واتفقت معه على زيادة التعاون بشأن الفيروس والمياه والطاقة الخضراء ومبادرات أخرى.