نتنياهو يحذر من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران

تاريخ النشر: 26.02.2021 | 14:10 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن بلاده "تقوم بأي عمل يحول دون امتلاك إيران للسلاح النووي"، وإنهم عملوا وسيعملون بكل الطرق لتحقيق هذا الهدف.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "يسرائيل هايوم" الإسرائيلية، اليوم الجمعة، أن سياسته هي منع إيران بأي شكل من الأشكال، سواء بطرق مكشوفة أو سرية، أو عبر الدبلوماسية أو العامة، أو بالطرق الاقتصادية أو العسكرية، من حصول إيران على الأسلحة النووية.

وتابع أن العودة إلى الاتفاق النووي السابق هو "خطأ فادح، لأننا لسنا في عام 2015"، وأن إيران خلال الاتفاق الذي سمح لها بتطوير أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم "استغلته بشكل كبير".

وأشار إلى أن: الاتفاق النووي اخترقته إيران ولم تلتزم به، والعودة إلى الاتفاقية التي مهدت الطريق لإيران إلى ترسانة نووية ستكون بمثابة خطأ يهدد إسرائيل والمنطقة بأسرها.

وأكد نتنياهو أنه سوف يفعل كل ما بوسعه لمنع العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وبيّن أن بلاده استهدفت عدة مواقع إيرانية، وأغارت على الأرشيف النووي الإيراني، واستخدمت العديد من الوسائل ضد هذا الملف.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: سوريا لن تكون مصدر قوة لإيران وإنما سيتم إهانتها فيها

وقال السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأميركية، جلعاد أردان، في الـ 16 من الشهر الجاري إن عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي مع إيران، سيكون بمنزلة "خطأ، لن تكون إسرائيل جزءاً منه".

وأضاف أنه إذا عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه، "فستفقد كل نفوذها، ولن يكون هناك حافز للإيرانيين للعودة إلى المفاوضات".

وقالت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إنها ستعود إلى الاتفاق الدولي مع إيران، الذي تم التوصل إليه عام 2015، إذا ما أعادت طهران الالتزام بتعهداتها الواردة فيه. وانسحبت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب منه عام 2018.

وكانت إيران قالت في كانون الثاني الماضي، إنها استأنفت تخصيب اليورانيوم إلى مستوى نقاء نسبته 20 في المئة في منشأة فوردو النووية تحت الأرض، وهو ما يزيد كثيراً على الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي وإن كان أقل بكثير من نسبة 90 في المئة اللازمة لصنع أسلحة.

اقرأ ايضاً: إيران تطلب من الأوروبيين التوسط لدى واشنطن لإنقاذ الاتفاق النووي

اقرأ أيضاً: أسوشيتد برس: إسرائيل توسّع مفاعلها النووي "السري" في ديمونا| صور

وانتهكت طهران الالتزامات الرئيسية في الاتفاق واحداً تلو الآخر، إذ عززت مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب، وتقوم برفع درجة نقاء اليورانيوم وتستخدم أجهزة طرد مركزي متطورة في عملية التخصيب.