واشنطن: استعدنا مواطنينا الذين دعموا "تنظيم الدولة" من سجون قسد

تاريخ النشر: 01.10.2020 | 20:58 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أكّدت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الخميس، أنها تحتجز مواطنيها الذين دعموا "تنظيم الدولة"، وكانوا محتجزين لدى "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المدعومة من واشنطن، بعد عودتهم إلى البلاد.

وأصدرت وزارة العدل الأميركية بياناً قالت فيه إن أميركيَّين يقال إنهما شاركا بدعم التنظيم، مَثَلَا أمام محكمة في ولاية "فلوريدا" جنوبي الولايات المتحدة، أمس الأربعاء، بتهمة تقديم الدعم المادي للتنظيم.

ووضح البيان أن العدد الإجمالي للأميركيين الذين عادوا من سوريا والعراق وتم احتجازهم لديها، بلغ 27 شخصاً، عشرة منهم يواجهون اتهامات جنائية.

وأضافت الوزارة في بيانها أن أميركيَّين آخرين يواجهان تهمًا مماثلة، خضعا لإجراءات قضائية في ولاية "مينيسوتا" والعاصمة واشنطن، في 16 أيلول الجاري.

اقرأ أيضاً: سجناء لـ "تنظيم الدولة" ينفذون استعصاء في سجن الحسكة

ودعت الوزارة عبر بيانها، دولًا أخرى، لا سيما في أوروبا الغربية، للتحرك. وقالت إنها ستساعد تلك الدول في تحمل مسؤولية مواطنيها الذين غادروا لحمل السلاح دعمًا لـ "تنظيم الدولة".

وتحتجز "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المئات من مقاتلي "تنظيم الدولة" القادمين من غربي أوروبا ومن القارة الأميركية داخل سجون خاصة بعناصر التنظيم في مناطق شرق الفرات، بالقرب من الحدود مع العراق.   

وتخشى الدول الأوروبية من إعادة مواطنيها المنضمّين لصفوف التنظيم، خوفًا من انتقال ممارسات التنظيم إلى داخلها.