هجوم صاروخي يستهدف قاعدة "عين الأسد" الأميركية غربي العراق

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 09:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

تعرّضت قاعدة "عين الأسد" العسكرية الأميركية في محافظة الأنبار غربي العراق، اليوم الأربعاء، لهجوم صاروخي نفذه مجهولون.

وقالت وكالة الأناضول، نقلاً عن ضابط برتبة مقدم في الجيش العراقي، إن القاعدة "تعرضت صباح اليوم لهجوم بـ 10 صواريخ كاتيوشا على الأقل"، مبيناً أن القاعدة تضم قوات ومنظومة دفاع أميركية، "لم تتمكن من التصدي لجميع الصواريخ".

وأضاف: "لا نعرف فيما إذا كانت هناك خسائر بشرية أو مادية جراء الهجوم الصاروخي".

اقرأ أيضاً: "حزب الله" العراقي يتوعد بالرد على الغارات الأميركية

ولم يصدر أي بيان فوري من الحكومة العراقية عن الهجوم أو الخسائر الناتجة عنه، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

من جانبها، ذكرت قناة "الحرة" الأميركية، نقلاً عن مصدر أمني، أن الصواريخ انطلقت من منطقة البيادر، وهي منطقة زراعية تقع على الطريق العام بين هيت وبغداد.

وكانت هذه القاعدة العسكرية تعرضت، في كانون الثاني 2020، لـ هجوم صاروخي إيراني رداً على مقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، بضربة أميركية قرب مطار بغداد في الثالث من الشهر ذاته.

وقاعدة "عين الأسد" تقع في ناحية البغدادي 90 كم غرب مدينة الرمادي، وتعتبر أكبر قاعدة عسكرية للقوات الأميركية في العراق.

اقرأ أيضاً: أميركا تعرب عن غضبها من الهجمات الصاروخية في العراق

وتتعرض المنطقة الخضراء، التي تضم سفارة واشنطن في بغداد، والقواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف الدولي لهجمات صاروخية، منذ مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني بغارة أميركية، مطلع العام الماضي.

وتتهم الولايات المتحدة كتائب "حزب الله" وفصائل عراقية مسلحة مقربة من إيران، بالوقوف وراء هجمات صاروخية متكررة تستهدف سفارتها الموجودة وقواعدها العسكرية.