أميركا تعرب عن غضبها من الهجمات الصاروخية في العراق

تاريخ النشر: 23.02.2021 | 10:03 دمشق

إسطنبول - وكالات

قالت الولايات المتحدة الإثنين، إنها تشعر بغضب من الهجمات الصاروخية الأخيرة على قوات التحالف وغيرها من القوات في العراق لكنها أكدت أنها ستختار الوقت والمكان المناسبين للرد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس للصحفيين: "رأينا التقارير عن الهجوم الصاروخي اليوم، كما قلنا لكم بعد الهجوم المأساوي في أربيل، نحن نشعر بغضب إزاء الهجمات الأخيرة".

وكانت أحدث الهجمات الصاروخية مساء الإثنين، وهو الهجوم الثالث في العراق خلال أسبوع، الذي يستهدف مناطق تستضيف قوات أميركية أو دبلوماسيين أو متعاقدين في المنطقة الخضراء.

اقرأ أيضاً: هجوم جديد بصواريخ الكاتيوشا يستهدف "المنطقة الخضراء" وسط بغداد

وأوضح برايس أن الولايات المتحدة لم تحدد بعد الجهة المسؤولة عن هجوم الأسبوع الماضي على مجمع مطار أربيل الدولي الذي أودى بحياة متعاقد كان يعمل مع القوات الأميركية في قاعدة عسكرية بالمجمع.

وقال برايس عن هجوم أربيل "عندما يتعلق الأمر بردنا، فسوف نرد بطريقة محسوبة في إطار جدولنا الزمني وباستخدام مزيج من الأدوات في الوقت والمكان المناسبين".

وقال الجيش العراقي، إن صاروخين على الأقل سقطا في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد مساء الاثنين، لكنهما لم يتسببا في وقوع أي إصابات أو خسائر في الأرواح.

وعادة ما تطلق الصواريخ في مثل هذه الهجمات جماعات يقول مسؤولون أميركيون وعراقيون إنها مدعومة من إيران.

اقرأ أيضاً: سقوط صواريخ داخل مطار أربيل في قصف استهدف بعض أحياء المدينة

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية مساء أمس الإثنين، أن هجوماً صاروخياً استهدف "المنطقة الخضراء"، وسط العاصمة بغداد، والتي توجد فيها مقار البعثات الدبلوماسية الأجنبية، وبينها السفارة الأميركية.

وبحسب خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع فإن "صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا على المنطقة الخضراء ببغداد، دون خسائر".

اقرأ أيضاً: واشنطن وبغداد تحذران طهران من استهداف أميركيين في العراق

اقرأ أيضاً: إيران تعلّق على اتهامها بالهجوم الصاروخي على مطار أربيل

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين