نقطة مراقبة جديدة في جبل شحشبو بريف حماة الغربي

تاريخ النشر: 14.05.2018 | 12:05 دمشق

تلفزيون سوريا

أنشأ الجيش التركي نقطة المراقبة الحادية عشرة في جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي، تطبيقاً لاتفاق مناطق "خفض التصعيد".

ووصل صباح اليوم رتل تركي مؤلف من عشرات المدرعات والعربات العسكرية والشاحنات برفقة فصائل من الجيش الحر إلى منطقة جبل شحشبو في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي لتثبيت النقطة الحادية عشرة في المنطقة، بعد أيام من استطلاع المنطقة.

وسيتم تثبيت نقطة المراقبة الجديدة قرب قرية شهرناز شمال بلدة قلعة المضيق 10 كم، وشرق خط النار الفاصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق سيطرة الفصائل العسكرية في سهل الغاب، وذلك لوجود تلة مرتفعة تُطل على منطقة سهل الغاب.

وبحسب ناشطين محليين، فقد قام "جيش النصر" و"جبهة تحرير سوريا" اللذان يسيطران على المنطقة منذ يومين بدفع مبلغ للأهالي الذين يسكنون في التلة التي سيتم فيها تثبيت نقطة المراقبة التركية، وذلك ثمن منازلهم وأرضهم التي يمتلكونها، وذلك بتفويض تركي، ويعزو الناشطون تأخر تثبيت نقطة المراقبة لحين الانتهاء من هذه المشكلة.

ويفصل نهر العاصي بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة الفصائل العسكرية في منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وانتشرت شائعات كثيرة في الأشهر الماضية عن نية النظام اقتحام المنطقة والسيطرة عليها.

وطالبت عدد من المجالس المحلية لمدن وبلدات ريف حماة الشمالي تركيا بالإسراع في إنشاء نقاط مراقبة في المنطقة.

ونشر الجيش التركي يوم الأربعاء الماضي نقطة المراقبة العاشرة في منطقة الراشدين غربي مدينة حلب في ريف حلب الغربي.

يشار إلى أن كامل محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها من محافظات حلب وحماة واللاذقية قد شُملت ضمن اتفاق خفض التصعيد وأطلق عليها "منطقة خفض التصعيد الرابعة"، وذلك في الجولة السادسة من محادثات أستانا في منتصف أيلول من العام الماضي.

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا