نظام الأسد يبتز تجار الغوطة الشرقية بتكاليف الحملة الانتخابية

تاريخ النشر: 16.05.2021 | 10:14 دمشق

آخر تحديث: 16.05.2021 | 11:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال موقع "صوت العاصمة" إنّ ضباطاً في استخبارات النظام، عقدوا اجتماعاً مع أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية في مدن الغوطة الشرقية وبلداتها.

وذكر الموقع أن العقيد نعيم ديوب من مرتبات فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد استدعى أصحاب المعامل والشركات التجارية وصالات الأفراح لاجتماع فوري في مقر الفرع وسط بلدة سقبا.

وأضاف أن الاجتماع عُقد بحضور عدد من أصحاب رؤوس الأموال في الغوطة الشرقية، ووجهاء المدن والبلدات فيها.

وأشار إلى أن "ديوب" مسؤول الأمن العسكري في المنطقة، كلّف الحضور بتغطية تكاليف الحملة الانتخابية لـ بشار الأسد في المنطقة، حيث كلّف ديوب بعض الحاضرين بطباعة الصور وتغطية تكاليف تعليقها في شوارع الغوطة الشرقية، وآخرين بإقامة الخيام الانتخابية ودعوة الأهالي إليها، في حين تكلف البعض الآخر بتغطية كلفة الضيافة للحاضرين في تلك الخيام.

ويجري نظام الأسد الانتخابات الرئاسية في 26 من أيار الجاري، وفق دستور عام 2012، الذي تنص المادة 88 منه على أن الرئيس لا يمكن أن ينتخب لأكثر من ولايتين كل منهما سبع سنوات، لكن المادة 155 توضح أن ذلك لا ينطبق على الرئيس الحالي، إلا اعتباراً من انتخابات العام 2014.