ندرة أصناف وارتفاع أسعار.. أزمة الأدوية في دمشق "تتفاقم"

تاريخ النشر: 01.04.2021 | 16:34 دمشق

إسطنبول -متابعات

عادت أزمة الأدوية لتتصدر الواجهة في العاصمة دمشق، ولتضاف إلى جملة الأزمات التي يعيشها قاطنوها، إذ بات من شبه المستحيل الحصول على بعض أصناف الأدوية، في حين اختفت أصناف أخرى "كلياً".

وقال موقع "صوت العاصمة" إن معظم الأدوية فُقدت من الصيدليات، حتى أن بعض الأصناف الخاصة بالأشخاص من ذوي الأمراض المزمنة، كالضغط والسكري والقلب، اختفت بشكل نهائي.

وأضاف أن كثيراً من الصيدليات "امتنعت عن بيع الأدوية رغم وجود كميات قليلة منها داخل الصيدليات"، مبيناً أن عملية البيع تتم بشكل محدود -إن وجدت- بمقدار علبة واحدة فقط.

وتجاوزت أسعار الأدوية المتوافرة السعر المدون عليها، بحسب ما ذكر "المصدر"، الذي أشار إلى أن الصيادلة "برروا رفع الأسعار بأنها رُفعت من قبل مصانع الأدوية والموزعين، دون إصدار نشرة رسمية".

وذكر أن الأدوية الأجنبية فُقدت من الصيدليات بشكل مفاجئ أيضاً، كما توقفت مجموعات التواصل الاجتماعي التي كان يعتمدها الأهالي لتأمين بعض الأنواع من الأدوية.

وشهدت العاصمة دمشق، أواخر العام الفائت، أزمة بعدم توافر الأدوية الأجنبية، وندرة البدائل في معظم الصيدليات، ما دفع الأهالي للتوجه إلى السوق السوداء للحصول على أدويتهم بأسعار قُدرت بأضعاف الأسعار المحددة من قبل وزارة الصحة.

وسبق أن حمّلت مديرة الشؤون الدوائية في وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد، رزان سلوطة، العقوبات المفروضة على سوريا من قبل أميركا والاتحاد الأوروبي، المسؤولية عن النقص الحاصل ببعض الأدوية في الأسواق.

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا