نائب فرنسي أوروبي يزور سوريا على رأس وفد يميني متطرف

تاريخ النشر: 26.08.2019 | 18:08 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

في إطار تطبيع بعض أحزاب اليمين الأوروبي المتطرف مع نظام الأسد، أعلن النائب الأوروبي الفرنسي من حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف والمؤيد لروسيا تياري مارياني، أنه سيبدأ غداً الثلاثاء زيارة لسوريا على رأس وفد من الحزب بحسب وكالة فرانس برس.

وأوضح مارياني الوزير السابق في عهد الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي في تغريدة له على "تويتر"، أن النائبين الأوروبيين عن حزب التجمع الوطني اليميني، فيرجيني جورون ونيكولا باي، والناشط أندربا كورتاراك سيرافقانه خلال زيارته لسوريا.

وسيلتقي الوفد بمسؤولين سياسيين واقتصاديين وثقافيين ودينيين لدى نظام الأسد، لكن مارياني لم يحدد ما إذا كان سيلتقي برأس النظام بشار الأسد كما فعل في الماضي، حيث قال في تموز الماضي قبل توجهه لسوريا للمرة السادسة إن رأس النظام استقبله في كل زيارة له إلى سوريا، حتى عندما لم يكن نائباً، والتقى به خمس مرات.

وكان مارياني قد أكد للبرلمان الأوروبي خلال إعلانه إقراراته المالية بأن لديه أيضاً علاقات مع روسيا الحليف الأساسي لنظام الأسد، ويعمل منذ أشهر على مشروع تأسيس جمعية فرنسية – سورية.

وتهدف الجمعية إلى دعم العلاقات بين فرنسا ونظام الأسد، وذلك في إطار إعادة الإعمار، وبذريعة دعم مسيحيي الشرق.

وتأتي الزيارات المتكررة من أحزاب اليمين الأوروبي المتطرف لنظام الأسد، في محاولة لتطبيع العلاقات مع النظام رغم العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي بسبب الجرائم التي يرتكبها بحق الشعب السوري منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011.

ويسعى نظام الأسد إلى كسر العقوبات المفروضة عليه، من بوابة اليمين المتطرف الذي يتبنى سياسيات عنصرية معادية للإسلام والمهاجرين.