"مهام الدفاع".. روسيا تؤسس ميليشيا جديدة في القامشلي

تاريخ النشر: 15.02.2021 | 14:00 دمشق

إسطنبول - وكالات

بدأت القوات الروسية في مدينة القامشلي، بتشكيل فصيل جديد تابع لها من العناصر المحلية تحت مسمى "مهام دفاع".

وبحسب وكالة الأناضول، فإن روسيا أرسلت خلال الأسابيع الماضية تعزيزات كبيرة إلى مطار القامشلي الدولي، بلغ قوامها نحو ألف جندي.

وكثّف عناصر "حزب الله" اللبناني، تدريباتهم لعناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لنظام الأسد، وسط خلافات مع روسيا، التي أبعدت عناصر الحزب عن مطار المدينة، بحسب مصادر محلية للأناضول، التي أشارت إلى أن الحزب أرسل نحو 200 من عناصره إلى المطار مطلع الشهر الجاري، تزامناً مع التوتر الذي شهدته المدينة بين قوات الأسد وعناصر قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

اقرأ أيضاً: خبراء روس يصلون إلى دير الزور لتشغيل منظومة اتصالات خاصة بهم

وأوضحت أن القوات الروسية طردت عناصر الحزب من المطار بعد أيام من وصولهم، وبدأت بتشكيل فصيل جديد من أبناء المنطقة، في مناطق سيطرة النظام، براتب 300 دولار للشخص.

وأضافت المصادر، أن عدد المتقدمين من أجل الالتحاق بهذا الفصيل، بلغ حتى اليوم نحو 200 شخص.

وأشارت إلى أن قوات النظام وعناصر "حزب الله" في حالة استياء بعد اتفاق بين روسيا و"قسد"، يُحظَر بموجبه تحرك قوات النظام في كل من الحسكة والقامشلي، إلا بإذن ومرافقة من عناصر "قسد".

اقرأ أيضاً:  قسد وروسيا يتوصلان لاتفاق يفرض قيوداً على تحرك النظام في الحسكة

وبيّنت المصادر أن عناصر "حزب الله" والنظام بدؤوا بتسليح أفراد الدفاع الوطني، وضخ رواتبهم من جديد بعد انقطاع دام لأشهر، حيث يتولى الحزب تدريب عناصر الدفاع الوطني بالمدينة.

وشهد مطلع العام الجاري، توتراً كبيراً بين قوات النظام وعناصر "قسد" في المنطقة، شابه اعتقالات متبادلة وحصار فرضته الأخيرة على قوات النظام، ما دفع روسيا للتدخل وفرض الهدوء.

وتسيطر "قسد" على معظم محافظة الحسكة وريفها، في حين يقتصر وجود قوات نظام الأسد على مربعين أمنيين في كل من الحسكة والقامشلي ومطارها، وبعض النقاط العسكرية والأحياء.