من المسؤول عن زيادة ساعات تقنين الكهرباء في مناطق سيطرة النظام؟

تاريخ النشر: 21.11.2020 | 10:33 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال مصدر في قطاع النفط لصحيفة الوطن الموالية، ردا على زيادة ساعات تقنين الكهرباء في مناطق سيطرة النظام  والتصريحات الصادرة عن وزارة الكهرباء، إن سبب التقنين لا تتحمله وزارة النفط لأنها تسلم مخصصات وزارة الكهرباء من الغاز ومادة الفيول.

وأضاف أن "محطات توليد الكهرباء التابعة لوزارة الكهرباء تتسلم يومياً عشرة ملايين متر مكعب من الغاز وسبعة آلاف طن من الفيول من وزارة النفط وهناك إمكانية لتسليمها المزيد من مادة الفيول".

وأرجع سبب زيادة ساعات التقنين إلى "الوضع الفني السيئ للعديد من المحطات التي تحتاج للصيانة إضافة لوضع محطات التحويل والشبكات السيئ التي تحتاج أيضاً للصيانة والتأهيل".

وتابع قائلا: "لكون الفيول متوفراً فيجب أن يتم تشغيل المحطات التي تعمل على الفيول بالاستطاعة العظمى لكنهم غير قادرين على ما يبدو بسبب عدم تنسيق إجراء الصيانات بالشكل المطلوب".

اقرأ أيضا: زيادة مفرطة في ساعات التقنين تنذر بشتاء معتم وبارد في سوريا

وزادت ساعات تقنين الكهرباء حتى وصلت إلى أيام كاملة في بعض مناطق ريف دمشق، في حين خفضت مخصصات محافظة حماة إلى 220 ميغاواط يوميا، بحسب صحيفة الوطن الموالية.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تعاني منذ سنوات من انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، لكن ساعات التقنين زادت كثيراً خلال الشتاء ما زاد من معاناة المواطنين المنهكين أصلاً بسبب الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا