ممثل سوري: الحل الوحيد للغلاء مطالبة الحيوانات بتخفيض الأسعار

تاريخ النشر: 12.03.2021 | 12:46 دمشق

آخر تحديث: 12.03.2021 | 13:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

انتقد الممثل السوري عاصم حواط الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في سوريا وارتفاع الأسعار المستمر، متسائلاً عن كيفية تأمين الفقراء لقوت يومهم في ظل هذه الظروف المعيشية.

وقال حواط في لقاء ضمن برنامج "أنت قد الحكي" عبر إذاعة "فيوز إف إم" الموالية، "إن الغلاء لم يعد يحتمل، فحتى البيض الذي كان غذاء الفقير أصبح حلماً له.. الأسعار ترتفع يومياً في الأسواق فماذا يأكل الفقير.. لم يعد لدينا حل إلا أن نطلب من الدجاج أن يخفض سعر البيض".

وأضاف أنه يعاني من الأوضاع المعيشية السيئة كباقي أفراد المجتمع، وينتظر ساعات طويلة على الدور لتأمين البنزين والحصول على جرة غاز.

 

 

وأشار إلى أن العقوبات الاقتصادية على النظام أصبحت شماعة للتهرب من الأزمة المعيشية، مضيفاً أن المواد الغذائية متوفرة في السوق السوداء بكثرة على عكس الأسواق العامة بسبب الفساد الحكومي والمحسوبيات.

حواط: ابتعدت عن السوشال التي جعلت من الحمقى مشاهير

وكشف حواط عن سبب ابتعاده عن منصات السوشال ميديا، التي "جعلت من الحمقى مشاهير"، على حد قوله، مضيفا أنه يمتهن التمثيل فقط، كما أنه ينزعج عندما يطلب منه الغناء أو تقليد إحدى الشخصيات الفنية في مكان أو لقاء ما.

ولفت إلى أن اللوحات التمثيلية التي تعرض على مواقع التواصل الاجتماعي مخلة بالآداب، مبيناً أنَّ هذا النوع من الحلقات عرض عليه للتواجد فيه لكنه رفض، وذلك لأنه ليس مضطراً لخسارة جمهوره ومسيرته الفنية على الرغم من مردودها المادي الجيد.

وهذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها الممثلون في سوريا علناً نظام الأسد والأوضاع الاقتصادية وخصوصاً في الأسابيع الأخيرة، حيث سبقه الفنان الموالي "وائل رمضان" عندما نشر عبر صفحته الشخصية على "الفيس بوك" منشوراً ثم حذفه، مدعياً أن حسابه قد تعرض لـ "الاختراق"، وقالت الممثلة هدى شعراوي إنها ترى بعض الأشخاص يلتقطون طعامهم من "حاويات المهملات" المنتشرة في المدينة، بسبب الفقر وعدم قدرتهم على شراء الطعام.

ويعاني الأهالي في مناطق سيطرة النظام من سوء الوضع المعيشي ومن أزمة اقتصادية تتفاقم يوماً بعد يوم، بسبب الهبوط المستمر في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي، الأمر الذي انعكس سلباً على أسعار المواد الأساسية، في حين لم يتخذ النظام أي إجراء للحد من الأزمة الاقتصادية.

وعلى عكس المطلوب تماماً، يعمل النظام على تحميل المواطنين أعباء الأزمة المالية كرفع سعر مادة الخبز، ورفع سعر المحروقات 3 مرات خلال الأشهر الفائتة، بالإضافة إلى تخفيض كمية البنزين عبر "البطاقة الإلكترونية" من 100 ليتر إلى 75 ليتراً.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا