مقتل مصوّر قناة "العالم" الإيرانية" بانفجار جنوب حلب

تاريخ النشر: 08.03.2018 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 22:17 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل مصوّر قناة "العالم" الإيرانية، بانفجار لغم أرضي جنوب حلب، أثناء تغطيته للمعارك الدائرة بين قوات النظام السوري مدعومةً بمليشيات "إيرانية وعراقية ولبنانية" من جهة، وفصائل الجيش السوري الحر من جهة أخرى.

ونعت قناة "العالم" على موقعها الرسمي، أمس الأربعاء، مقتل مصورها "يزن كحيل" (20 عاما)، بانفجار لغم زرعته فصائل المعارضة في ريف حلب الجنوبي، دون تحديد المنطقة التي قتل فيها.

وذكرت "العالم"، أن مصورها هو نجل مراسلة القناة "ضياء قدّور"، وكان يساهم لصالحها في إعداد التقارير الميدانية وتصوير المعارك، إضافة لكونه مصوراً حربياً لدى ما أسمتها القوات الرديفة لقوات النظام السوري.

ونشر أصدقاء "يزن كحيل" عبر حساباتهم على "فيس بوك"، صورا تظهر "كحيل" برفقة قوات النظام السوري حاملا "السلاح" ومرتديا "الزي العسكري"، لافتين أيضا أنه ابن الصحفي "ابراهيم كحيل" مدير مكتب جريدة "الرسالة" في سوريا، ومراسل قناة الفضائية التربوية في حلب.

وكان مدير العلاقات العامة في "فيلق الشام" أحمد الأحمد، صرّح لموقع تلفزيون سوريا، أن أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام قتلوا وجرح آخرون، بمعارك تصدّوا فيها لمحاولة قوات النظام وميليشياتها بالتقدم نحو قريتي "خالصة وزمّار" و"تل الطويل" جنوب حلب.

وشهد ريف حلب الجنوبي مؤخرا، قصفا جويا ومدفعيا من قوات النظام السوري تزامن مع تقدّمها في المنطقة، ما دفع الفصائل إلى تشكيل غرفة عمليات "دحر الغزاة" مطلع شباط الفائت، وإطلاق معركة باسم الغرفة في اليوم التالي، لصدِّ هجوم النظام جنوب حلب وجنوب وشرق إدلب.

مقالات مقترحة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا
"نيويورك تايمز": الأسد منفصل عن مخاوف السوريين ويتمسك بالتفاهات
دراسة حديثة: نحو ربع المتعافين من "كورونا" يعانون من تساقط الشعر