مقتل ضبّاط للنظام بعملية لـ"البنيان المرصوص" في درعا (فيديو)

تاريخ النشر: 14.05.2018 | 13:17 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل عدد مِن عناصر قوات النظام بينهم ضبّاط، بعملية لـ غرفة عمليات "البنيان المرصوص" استهدفت المربّع الأمني في مدينة درعا.

وقالت "الغرفة" على حسابها الرسمي في "فيس بوك" إنها استهدفت بالصواريخ موقعين عسكريين في المربع الأمني التابع لـ قوات النظام، مساء أمس الأحد، بمنطقة درعا المحطة، أحدهما موقع قيادة "الجيش الشعبي" والآخر مقر إقامة للضبّاط والمعروف بـ فندق "وايت روز".

وأسفرت العملية - بحسب غرفة "البنيان المرصوص" - عن مقتل عدد من عناصر قوات النظام بينهم ضبّاط عرف منهم الملازم "يائل مزيد إبراهيم" من قرية البلوطية التابعة لمحافظة طرطوس، والملازم أول "نوروز رمضان سليمان" من قرية "كرم بيرم" في المحافظة ذاتها.

وبثّت "الغرفة" مقطعاً مصوّراً قالت إنه لـ عملية استهداف الموقعين، موضحةً أن تلك العملية تأتي ردّاً على استهداف قوات النظام والميليشيات التابعة والمساندة لها، للمناطق السكنية في مدينة درعا والتي أسفرت عن وقوع ضحايا مدنيين.

وحذّرت فصائل غرفة عمليات "البنيان المرصوص" في بيان سابق، مِن استمرار التصعيد في درعا وقصف المناطق التي تسيطر عليها في المنطقة، إلّا أن قوات النظام استهدفت بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، بلدات وقرى في ريف درعا الشرقي، ما دفع "الغرفة" لـ الرد.

وسبق أن استهدفت "البنيان المرصوص" المربع الأمني التابع لـ قوات النظام، قبل أيام، وذلك ردّاً على خروقه المستمرة، مشيرةً إلى أنها "تلتزم في الرد المتواصل على عمليات القصف التي تشنها ميليشيات الأسد متعددة الجنسيات على المناطق السكنية في مدينة درعا".

يشار إلى أن أحياء مدينة درعا وبلدات وقرى في ريفها تعرضت خلال الأيام القليلة الماضية، لـ قصف صاروخي ومدفعي "مكثف" لـ قوات النظام، تزامناً مع تهديدات لـ روسيا والنظام بشن عملية عسكرية واسعة في الجنوب السوري، وذلك بعد انتهائها مِن ملفات تهجير محيط العاصمة دمشق، والمناطق المتبقية في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، في حين ردّت فصائل درعا بأنها جاهزة للرد على أي تصعيد.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"