مقتل ضباط وعناصر لـ قوات النظام بعمليتين في ريف درعا

تاريخ النشر: 08.07.2019 | 11:07 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:42 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات نظام الأسد (بينهم ضبّاط)، أمس الأحد، بعمليتين نفّذهما مجهولون في ريف درعا.

وحسب موقع "تجمّع أحرار حوران"، فإن خمسة ضبّاط وعناصر مِن قوات النظام سقطوا بين قتيل وجريح، بانفجار عبوة "ناسفة" بسيارة تقلّهم على طريق "تل الجموع" الاستراتيجي في مدينة نوى شمال درعا.

ويعتبر "تل الجموع" الذي تتمركز فيه قوات النظام مِن أهم التلال العسكرية والاستراتيجية في ريف درعا الغربي، كما يُعد أهم التلال المحيطة بمدينة نوى، ويطل بشكل كامل على بلدة تسيل في منطقة حوض اليرموك.

وأضاف "التجمّع"، أن مجهولين أطلقوا النار على عنصر مِن قوات النظام على طريق "تل الجابية" غربي مدينة نوى أيضاً، ما أدّى إلى مقتلهِ على الفور، لافتاً إلى أنه لم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها عن تلك العمليات.

وتأتي هذه العمليات بعد أيام مِن تعرض مفارز أمنية تابعة لـ"نظام الأسد" في مدينة داعل لـ هجومٍ نفّذه مجهولون، أسفر عن خسائر بشرية ومادية، كما سبق أن اختطف مجهولون، منتصف شهر حزيران الفائت، عدداً مِن عناصر "النظام" في مدينة الصنمين القريبة شمال درعا.

اقرأ أيضاً.. مجهولون يختطفون عناصر لـ"نظام الأسد" شمال درعا

يشار إلى أن حواجز قوات النظام والميليشيات المساندة والتابعة لها في محافظة درعا، تعرّضت للعديد مِن الهجمات منها مِن قِبَل مجهولين، وأخرى تبنّتها مجموعات مسلّحة تشكّلت بعد أشهر مِن سيطرة "النظام" على المحافظة، شهر تموز عام 2018.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان