مصدر مقرب من ماكرون: فرنسا لن تخذل لبنان والأحزاب ارتكبت "خيانة"

تاريخ النشر: 26.09.2020 | 18:28 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوكالة رويترز اليوم السبت: إن فرنسا لن تخذل لبنان، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب اعتذاره عن تشكيل الحكومة.

وأضاف المصدر أن اعتذار أديب يعني أن الأحزاب السياسية في لبنان ارتكبت "خيانة جماعية". مشيرا إلى أن ماكرون سيدلي ببيان في مرحلة لاحقة.

واليوم السبت، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف مصطفى أديب استقالته من منصبه، واعتذاره عن تشكيل الحكومة اللبنانية المنتظرة.

وقالت مراسلة تلفزيون سوريا إن أديب تنحى عن منصبه نتيجة العراقيل التي يضعها " الثنائي الشيعي"، أي حزب الله وحركة أمل بسبب الإصرار على استلام حقائب وزارية معينة في الحكومة، على رأسها وزارة المالية.

وتزامن تكليف "دياب" مع زيارة تفقدية لبيروت، أجراها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في محاولة للحفاظ على نفوذ لباريس في لبنان، في حين تتهمه أطراف لبنانية بالتدخل في شؤون بلادهم الداخلية، ومنها عملية تشكيل الحكومة.

 

 

اقرأ أيضا: العقوبات الأميركية.. هل يخسر حزب الله مرفأ بيروت ووزارة المالية؟

 

وعبر رؤساء وزراء لبنانيون سابقون، عن أسفهم إزاء عدم استغلال السياسيين فرصة إنقاذ البلاد، في إشارة إلى المبادرة الفرنسية بشأن تشكيل الحكومة، وتنص مبادرة ماكرون على تشكيل حكومة اختصاصيين مؤلفة من14 وزيرا، يسميهم رئيس الحكومة المكلف. 

من جهته أكد الرئيس اللبناني، ميشيل عون في بيان، أن المبادرة التي أطلقها نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن تشكيل الحكومة "لا تزال مستمرة". 

وفي تعليق لرئيس مجلس النواب، نبيه بري، قال: "لا أحد متمسك بالمبادرة الفرنسية بقدر تمسكنا بها ولكن هناك من أغرقها فيما يخالف كل الأصول المتبعة"، دون أن يسمي أحدا.

في حين أعرب رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري، عن أسفه إزاء "فشل" المبادرة الفرنسية، وقال الحريري: "مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لأصدقائنا حول العالم نموذجا صارخا عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية".

وأضاف مخاطبا المؤيدين لسقوط المبادرة الفرنسية: "ستعضون أصابعكم ندما لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء" في إشارة إلى الرئيس الفرنسي.

 

اقرأ أيضا: لبنان.. رؤساء حكومة سابقون "ضاعت فرصة إنقاذ البلاد"